مقالات

العمر المثالى لإلحاق الطفل بالمدرسة

كتبت/كنوز أحمد

المدرسة هي البوابة الأولى لعبور أولادنا إلى دنيا العلم بجميع فروعة ، وفرصته البديهية لتطوير عقله بالشكل الصحيح.
وبالإتفاق في جميع دول العالم فإن ( السادسة) من العمر هي المرحلة المناسبة لدخول المدرسة ولكن..
هل ذلك يناسب جميع الآطفال؟

تتفاوت قدرات الإنسان في مراحل عمره المختلفة من الطفولة إلى الكهولة؛
ويمر الفرد بمراحل مختلفة في كل (سن) فيوجد طفل أنضج من طفل ، لذا يصعب تعميم الواجب والمفروض عليهم عامة.

أطفال التوحد والتأخر العقلى على سبيل المثال تأخير سن الإلتحاق بالمدرسة سنة أو سنتين يناسبهم كثيراً وسيحدث ذلك فارق في اللحاق بمن هم في نفس الصف الدراسي وهذا بهدف إدماجهم مع الأطفال العاديون ( الأسوياء) وذلك بالطبع في مستوى معين من التخلف العقلى يحددها الطبيب ومدي استجابته.

أطفال صعوبات التعلم

هؤلاء أسوياء لكنهم يعانون من صعوبة في تلقى المعلومات واستيعابها..
هنا لو تأخر الطفل في تلقى أساسيات اللغة العربية على سبيل المثال ستكون كارثة أن ينتقل لمرحلة تلو الأخري للصفوف الدراسية وهذا هو الذي نعاني منه حالياً مع الطلبة والطالبات .. ضعف في القراءة والكتابة برغم تقدمهم الدراسي ظاهريا.

السن المثالي لالتحاق الطفل بالمدرسة يمثل علامة فارقة في نموه العقلي والاجتماعي والانفعالي وذلك حسب نظريات علم النفس الشهيرة.

فوفقًا لنظرية عالم النفس الشهير ثورنديك: “إذا كانت الوصلات العصبية لدى الطفل غير مستعدة للعمل وأرغمت على العمل فإن الطفل سيشعر بحالة من عدم الرضا وهو ما يؤثر بدوره على عملية تعلمه كما أن الوضع المثالي للتعلم الفعال يتمثل في كون هذه الوصلات مستعدة للعمل ويتاح لها الفرصة لكي تعمل وهو ما يعبر عنه بوصول الطفل لمستوي معين من النضج يؤهله للتعلم”.

تأثير إعطاء الطفل المعلومات

وقال د. عاصم عبد المجيد حجازي مدرس علم النفس التربوي بكلية الدراسات العليا للتربية جامعة القاهرة أنه يجب أن ننتبه إلى أن إعطاء الطفل معلومات تفوق قدراته العقلية قد يجعل الطفل يشعر بالإحباط وينخفض مستوى تقديره لذاته ويزداد شعوره بالعجز كلما ازدادت المهمة صعوبة.

سن دخول المدرسة

وأوضح د. “عاصم” أنه يجب الأخذ بعين الاعتبار نتائج الدراسات التي اهتمت بهذا الموضوع والتي أشار معظمها إلى أن أفضل سن للالتحاق بالمدرسة هو سن السادسة حيث تكون قدرات الطفل العقلية والنفسية أصبحت مستعدة لتعلم المهارات والمعلومات ولكن ينبغي قبل هذا السن البدء بتعليم الأطفال بعض المهارات الحسية والمهارات الاجتماعية وتعد أنشطة منتسوري رائدة في هذا الجانب.

إقرأ المزيد الصراخ عند الاطفال الرضع وكيفية تهدئته .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: