مقالات

ليلة القدر خير من ألف شهر

وما أدراك ما ليلة القدر فهي لها مكانة وشرف عظيم لا يدركه البشر

كتبت / شيماء شوقي

ليلة القَدْر ليلةٌ من الليالي العشر الأخيرة من شهر رمضان المبارك، وهي غير مُحدَّدةٍ بليلةٍ مُعيَّنةٍ؛

سميت ليلة القدر من القدر أو المنزلة فهي ليلة خير عند الله من ألف شهر ، فهي ليلة يقدر ويكتب فيها ما سوف يحدث في تلك السنة ، وهذا يدل على عظمة هذه الليلة ومنزلتها عند الله سبحانه وتعالي
ليلة القدر ليلةٌ عظيمة، فيها نزل القرآن الكريم، وفيها الأجر يُضاعف، وفيها الخير الكثير، ويشرع للعباد فيها القيام بالكثير من الأعمال الصالحة، منها: القيام، وقراءة القرآن، والاعتكاف، وفعل الخيرات

وما أدراك ما ليلة القدر فهي لها مكانة وشرف عظيم لا يدركه البشر كذلك لها علامات تظهر للناس بعد انتهائها حتى يشكر الله من وفق لقيامها، وهذه العلامات هي

١- كثرة عدد الملائكة التي تتنزل في ليلة القدر، وفي مقدمة الملائكة سيدنا جبريل عليه السلام حيث ينزل الملائكة في هذه الليلة أكثر من عدد الحصى حتى يشهدون المصلين ودعاهم وتوسلهم إلي الله

قال تعالى: (تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْر)،[٢] وفي الحديث الشريف: (ليلةُ القدْرِ ليلةٌ سابعةٌ، أو تاسِعةٌ وعِشرِينَ، إنَّ الملائِكةَ تلْكَ الليلةَ في الأرْضِ أكثَرُ من عدَدِ الحَصَى).[٣]

قال تعالى: (سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ).[٤] السلام في هذه الليلة بسبب طاعة العباد لربهم فيها في هذه الليلة المباركة

٢- طلوع الشمس في صبيحتها بيضاء من غير شعاع، وسبب هذه العلامة أنّ الملائكة بعد أن تتنزل في هذه الليلة تصعد إلى السماء فتحجب بأجنحتها ونورها أشعة الشمس

٣- سكون ليلة القدر، وأنها تكون ليلة لا باردة ولا حارة، وهذا العلامة نسبية أي تختلف بين البلدان بعضهم بعضا ، والمقصود منها اعتدال مناخها بالنسبة لليلة التي قبلها والليلة التي بعدها، وفي الحديث الشريف: (ليلةُ القدْرِ ليلةٌ سمِحَةٌ ، طَلِقَةٌ، لا حارَّةٌ ولا بارِدَةٌ، تُصبِحُ الشمسُ صبيحتَها ضَعيفةً حمْراءَ)

٤- عدم خروج الشيطان مع الشمس في صبيحتها، فقد استثنيت شمس ليلة القدر أن تطلع بين قرني الشيطان كباقي الليالي، وفي الحديث: (إنَّ أمارة ليلةِ القدر أنها صافيةٌ بلجةٌ، كأن فيها قمرًا ساطعًا، ساكنة ضاحيةً لا بَرْدَ فيها ولا حَرَّ، ولا يحلُّ لكوكبٍ [أن] يُرمى به فيها حتى يصبِحَ، وإن أمارتَها أن الشمس صبيحتَها تخرج مستويةً ليس لها شعاعٌ، مثل القمَرِ البَدرِ

اللّهم ارزقنا فضل قيام ليلة القدر، وسهّل أمورنا فيها من العسر إلى اليسر، واغفر لنا الذنب والوزر، ، إلهي وقف السائلون ببابك و اعتابك ، واحتمي الفقراء بجنابك، اللّهم ارزقنا ما قسمت في هذه الليلة من علم ورزق وأجر وعافية واجعل القرآن الكريم ربيع قلوبنا وأقسم لنا منه أوفر الحظ والنصيب واهدي اولادنا واشفي مرضانا وارحم موتانا يا رؤوف بعبادك يارب العالمين

إقرأ المزيد ليلة القدر .. نفحاتٌ مع الله

تعرف على علامات وفضل ليلة القدر

“رمضان دروس ربانية” حفظ اللسان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: