حياة الفنانين

دنيا زاد بوراس”أرفض فكرة الأدب الأنثوي والأدب الذكوري فالأدب أدب لايتحمل التجزئة

والنقد بعيد جداً عن الكتابة أتمنى أن يكون هناك نقد يخدم النص الأدبي

حوار الهام غانم عيسى

إخراج / ريما السعد

شاعرة وكاتبة للقصة القصيرة والرواية مولعة بكتابة الشعر منذ الصغر في المدرسة شغفت بالشعر الجاهلي ووقفت على الأطلال وبكت الديار المهجورة تاثرت بجبران وكان له الأثر الكبير في كتاباتها تميل إلى الرومانسية وإضفاء الخيال تكتب مايخالج الوجدان تكتب لذاتها لتشعر بوجودها كامرأة ومرة تحاول أن تكتب لمجتمع ذكوري لأنها تشعر بانها مضطهدة وتحاول أن تفرض وجودها طبعت لها عدة مجموعات قصصية وشعر ورواية في كل من عمان و مصر والجزائر والأردن إنها دنيازاد بوراس

 دنيازاد بوراس كيف تعرف نفسها للقراء ؟

دنيازاد بوراس شاعرة وكاتبة للقصة القصيرة والرواية من الجزائر
شرق البلاد من سكيكدة .. روسيكادا
س لكل إنسان بداية من أين كانت نقطة الانطلاق ل دنيازاد في كتابة الشعر

جفي الحقيقة مولعة بالشعر منذ الصغر وأناشيد المدرسة ك نشيد قسما وشعب الجزائر مسلم ومدرستي الحلوة مدرستي الزينة
وفي الثانوي شغفت بالشعر الجاهلي وقفت على الأطلال وبكيت الديار المهجورة فكنت أحفظ عن ظهر قلب اشعارا كثيرة وكتبت بعد أن قرات معلقة زهير ابن أبي سلمى بانت سعاد فقلبي اليوم مبتول
فقلت
بان الحبيب ولو أردت ما بان
فهو عندي أروع من الحب والوجدان
امسى الحبيب بأرض لا ابلغها
ولو حاولت فلن تصله مراسيلي

وقلت ايضا تلك أيام المراهقة
لما سالت القلب عنه
أجاب اني من محبيه
فمن فارق الحبيب من غير رجعة
أضاع الحياة وانطوت أمانيه
ليت الحبيب يعود لي يوما
فاشكي له غدر الزمان ومآسيه

 بمن تأثرت دنيازاد ….؟

في الحقيقة. قرأت الكثير منذ الصغر
احببت المطالعة وكنت من رواد المكتبات بحثا عن الكتاب وكنت مؤمنة إنه خير جليس
تأثرت بالكثير أهمهم شعراء المهجر
وأولهم خليل جبران ..
ومن النساء مي زيادة وغادة السمان
عشقت الأندلس وجلسات أبن زيدون وحبه لولادة ابنة المستكفي
احببت شاعر العرب الجواهري والسياب وأمير الشعراء احمد شوقي
تاثرت بكل شعراء العرب دون أن انسى
شاعر المرأة نزار قباني

 إلى أي لون تميل دنيازا النثر ام الشعر ؟

قلت دوما شغوفة بالنثر مولعة بالشعر
عشقت السرد وقصص الحب
نجيب محفوظ ومحمد تيمور ومن الإدب الجزائر ي. مولود فرعون
وكاتب ياسين ومحمد ذيب
وغيرهم
وكان تاثير جبران قويا في كتاباتي أميل إلى الرومانسية وإضفاء الخيال على النص الأدبي
اما الشعر فهو الروح تحركني
هو متعة مابعدها متعة وانت تحلق في عالم لا يوجد فيه إلا حبيبك
فتلبسه مرة ثوب العفة والوفاء
ومرة كفن الحقد والكراهية
مع العلم ان مشاعر المرأة غير مستقرة قد تقيم الدنيا وتقعدها من أجل كلمة .

برايك هل قصيدة النثر مازالت تحاول إثبات ذاتها أم تحطت هذه المرحلة ؟

القصيدة النثرية اثبتت وجودها بالفعل في الساحة الأدبية وإن كان هناك من لا يعترف بها ولا يدرجها ضمن الشعر العربي
لكن عموما تجد مكانتها وهناك الكثير يدافع عنها ..

هل هناك طقوس معينة في الكتابة؟

دنيازاد تكتب ما يخالج الوجدان
ومرة تحاول أن تكتب لمجتمع ذكوري تشعر فيه انها مضطهدة تحاول ان تفرض وجودها .فمرة تكتب لذاتها لتشعر
بوجودها كامرأة

في الواقع عشت مرحلة التعريب في المجتمع الجزائري في وقت كانت فرنسا مسيطرة على الفكر وتحاول بكل ما تملك من طاقة محو الشخصية الجزائر ية ومقوماتها
فبعد الاستقلال جاءت مرحلة التعريب فكنت من الذين ساعدتهم تلك الظروف أن اتتلمذ على أيادي شرقية من العراق ومصر وسوريا ..

ربما ما دفعني إلى اكتساب لغة سليمة وخاصة أساتذة العراق

هناك من يقول إن القصيدة النسائية بخير وتستمر في طريقها
للإبداع مارأيك .؟.

طبعا القصيدة النسوية تخطت كل الحدود وفي هذه السنوات الأخيرة
برزت نساء كثيرات لعبن دورا مهما
على المستوى العربي ..
أدى تواجدهن في المهرجانات الوطنية والدولية
على غرار السنوات الماضية
ايضا لعبت مواقع التواصل الاجتماعي دو رها البارز في ظهور المرأة وخاصة عالم الفيسبوك

مارأيك بمصطلح القصيدة النسوية؟

رأي واضح وصريح جدا أرفض فكرة الأدب النسوي والأدب الذكوري فالأدب أدب لا يحتمل التجزئة
مامعنى ادب نسوي أو الشعر النسوي المرأة صحيح تكتب عن المشاعر وهو محورها لكن هذا لا يعني أن الرجل لا يكتب عن مشاعره

حدثينا عن إنتاجك وإبداعاتك.؟

 بدات الكتابة في سن مبكر وخرجت ساحة الأدب واتحاد الكتاب الجزائر بين منذ زمن
لكن لم اطلع إلا في 2011
أول طبعة وأول مولود مجموعة قصصية بعنوان
صرخة امراة
طبعت في الجزائر في دار نوميديا
قسنطينة
بعدها طبعت نفس الكتاب في عمان الأردن
مع مجموعة قصصية اخرى اوجاع الماضي
اما ديوان الشعر وترحل النوارس كان في مصر مؤسسةيسطرون
وتحية للأستاذ ابراهيم النحاس
أما المخطوطات
فهي كثيرة منها
رواية قلب ميت
رواية انت لي
ديوان القديسة
مجموعه قصصية د روب التيه
مجموعه قصصية الذاكرة المتعبة
وديوان شعر وجع انثى

من المواضيع المهمة في كتابات دنيازاد صرختها لمجتمع ظالم مستبد قهر المرآة وقتل فيها الطموح فكم من امرأة تكتب في الظلام وبأسماء مستعارة
أما في الحب ففي ديوان وترحل النوارس
تقديس واضح للحب لأنه من اعظم المعاني الإنسانية باسلوب معبر رومانتيكي …

برايك هل النقد اليوم بناء يكشف عن مواطن الجمال ويشير إلى نقاط الضعف للوصول إلى تصحيحها ….؟

النقد بعيد جدا على واقع الكتابة
لا يوجد نقد أصلا وان وجد يذهب
للشكل ولا المضمون وهذا ليس بنقد

النقد البناء أن تذهب لجماليات النص فيوضح مواطن الجمال فيه
ويمكن ان يحدد أيضا نقاط الضعف

ماهي أحلامك على المستوى الشخصي والأدبي وهل هناك أحلام مؤجلة؟

كل أمنيتي ان ابلغ العالمية وأن اخلد اسمي
ومن أمنياتي مجلة الهيكل والأقلام
تنزل أرض الواقع وتصير من المجلات المعروفة في الساحة الأدبية

هل هناك سمة في الأدب الجزائر ي تميزه عن غيره؟

الأدب الجزائر ي ازدهر نوعا ما في السنوات الأخيرة وظهرت بعض الأقلام التي اضفت على الساحة جمالا لكن يبقى التقصير سواء من اتحاد الأدباء والكتاب أو من وزارة الثقافة

هناك من يرى بان دور النشر والصحف الكبرى لا تنشر او تطبع الا لكتاب مشهورين أليس هذا إجحاف في حق الاقلام الشابة ؟

 هذه الظاهرة كانت لسنوات وإن من يطبع يستحق فعلا لفظ كاتب او شاعر
لكن ظهرت دور نشر همها التجارة
فصار كل من هب ودب يطبع..

هل هناك فعلا عزوف عن الكتاب الورقي؟

نعم في هذه السنوات ظهر عالم الكتاب الإلكتروني. وسيطر على العقول بحيث حدث شرخا كبيرا في الاهتمام والإقبال على الكتاب الورقي
مقومات القصيدة الناجحة
براي أي قصيدة تكون ناجحة إذا وصلت إلى المتلقي وعاشها بوجدانه
واحاسيسه
فما يكتب من القلب يصل إلى القلب

هل يوجد مساحة من الحرية للكاتب ام هناك خطوط حمراء في الكتابة؟

الكتاب وظروف بيئته قد ينطلق
ويعبر بحرية و بدون قيود وقد تتحكم الأوضاع وتعلن عن الخطوط الحمراء

من لهم الفضل في مسيرتك الإبداعية؟

في الحقيقة التشجيع الأول من العائلة ثم الزملاء
وحتى الأساتذة الذين تتلمدت على أيديهم
فكانوا يدفعونني على تحقيق الذات
وحتى في عالم الفيسبوك أشكر مجلة الهيكل والأستاذ كنعان الموسوي ولن انس أن مجلته الرائدة احتضنت حروفي وشجعتني

كيف تتفاعل دنيا مع النقد ..؟

 نتمنى النقد البناء الذي يخدم النص الأدبي
ماهو جديدك القادم …
الطموح لا ينتهي من حياتنا مادمنا أحياء
أحلم بمطبعة ومجلة ورقية تصدر في الجزائر والعراق

 وجهي رسالة إلى كاتبات اليوم

أقول لهم:
 الكتابة فن وووجود وإثبات الذات والكتابة صبر وتأني فلا تأتي لفظة شاعرة أو كاتبة في يوم وليلة لابد من الممارسة والتريث
والمطالعة المستمرة لتقوية الملكة الشعرية والكتابية

.ماذا تمثل تلك الكلمات في شعر
ووجدان دنيازاد
الوطن ..الحب . الغربة
 الوطن احتواء
الحب الروح للجسد
الغربة وجع

كلمة اخيرة اشكر العالم الأزرق الذي أتاح لي فرصة الانفتاح على العالم وخاصة العالم العربي فصرنا كبيت واحد
اشكرك جزيل الشكر أستاذة ..
على هذا اللقاء وأبارك جهودك الطيبة في خدمة الأدب والفن والثقافة
دنيا زاد بوراس

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: