عام

من أقوال الغزالي .. الدين في حقيقته

متابعة الكاتب : على جنيدي

يقول الشيخ محمد الغزالى:

” الدين في حقيقته ليس إلا إكمالا لمشاعر الإنسان، وتصحيحًا لمواهبه. فهو عقل يحسن التفكير، وعين تُحسن النظر، وأذن تُحسِن السمع، ويد تُحسِن العمل. والمؤمن على هذا- إنسان ناضج الفهم، والتأمل، والحُكم على الأمور. إنسان جيد الإنتاج والآثار والتصرفات… فإذا اضطربت هذه المعاني في نفسه، اضطرب معها مصدر الإيمان في قلبه وَلبِّه، وتقلصت معها حقيقة إنسانيته” الإسلام والأوضاع الاقتصادية – محمد الغزالى.
إن الله لا يقبل القربان إلا من أولئك الذين ينزعون الشر من قلوبهم، وأولئك الصادقين في كلامهم وأفعالهم.
Sheikh Muhammad Al-Ghazali says,” In fact, religion is nothing but a complement to human feelings, and a correction of his talents. It is a mind that improves thinking, an eye that improves vision, an ear that improves hearing, and a hand that improves work. And the believer in this is a person who is mature in understanding, meditating and judging matters. A person of good production, effects, and behaviors … If these meanings are disturbed in himself, the source of faith in his heart and mind will be disturbed and the reality of his humanity will be diminished “Islam and the Economic Conditions – Muhammad Al-Ghazali.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: