حياة الفنانين

“أبو الفتوح عمارة” الرجل الطيب والفنان المهمش وذكرى رحيله

رحل في مثل هذا اليوم منذ 22 سنة

كتب/خطاب معوض خطاب

في مثل هذا اليوم منذ 22 عاما، وتحديدا في يوم 18 يوليو سنة 1998، رحل الفنان المهمش والرجل الطيب أبو الفتوح عمارة المعروف بأدائه الهادئ وصوته الخافت، والذي يعد واحدا من الفنانين الذين اشتهروا بأداء الأدوار الثانوية والمهمشة في السينما والتليفزيون.

والطريف أنه بالإضافة إلى قيامه بتجسيد الأدوار الثانوية والمهمشة، فإنه كان يقوم أحيانا بتجسيد شخصيات، دون أن يكون لها اسم داخل الأعمال الفنية التي كان يشارك فيها. وتكاد تكون أدوار الفنان أبو الفتوح عمارة كلها محصورة في تجسيد شخصية الرجل الطيب، الذي لا يكاد يسمع له صوت، وقد اشتهر بقول كلمة “عدم اللا مؤاخذة”، والتي قالها كثيرا في عدد كبير من أعماله السينمائية والتليفزيونية.

وتشير معظم المصادر إلى أن الفنان “أبو الفتوح عمارة “هو شقيق الفنانة فاطمة عمارة، والتى ظهرت في عدد من الأدوار الثانوية في عدد من الأفلام السينمائية الشهيرة، مثل: “الأرض” و”أضواء المدينة” و”سيد درويش”، وكانت مساحة أدوارها في السينما كبيرة بعض الشيء عن مساحة أدوار أخيها، غير أنها قد تركت العمل بالفن، حيث اعتزلت في ثمانينيات القرن العشرين، وسافرت مع زوجها إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

والفنان أبو الفتوح عمارة مولود في محافظة الدقهلية، في يوم 9 سبتمبر سنة 1928 وقيل في سنة 1931، وهو حاصل على ليسانس الآداب قسم اجتماع، كما أنه حاصل على بكالوريوس المعهد العالي للفنون المسرحية، وقد عمل أبو الفتوح عمارة بفرقة الفنان عبد الرحمن الخميسي المسرحية، كما عمل بفرقة المسرح الحديث.

وقد ظهر أبو الفتوح عمارة في عدد كبير من المسلسلات التليفزيونية في أدوار ثانوية، منها: “الرحيل”، و”الضحية”، و”الساقية”، و”يوميات ونيس”، و”ليالي الحلمية”، و”الوجه الآخر”، و”أبو العلا 90″، و”البخيل وأنا”، و”دموع في عيون وقحة”، و”هو وهي”، و”الأيام”، و”أبواب المدينة”.

كما ظهر في عدد كبير من الأفلام السينمائية منها: “اللعب مع الكبار”، و”ليلة القتل”، و”المواطن مصري”، و”الأراجوز”، و”ليه يا دنيا”، و”ثلاثة على الطريق”، بالإضافة إلى فيلم “قضية عم أحمد” والذي يعتبر واحدا من أهم وأشهر الأفلام التي اشترك فيها، وبالطبع يتذكر له الجميع المشهد الذي يترك فيه السيجارة فوق البارود، فتتسبب في اشتعال مستودع البومب وإصابته.

وكما عاش الفنان أبو الفتوح عمارة حياته وأدى عمله في هدوء ولم يسمع به أحد، فقد رحل أيضا منذ 22 سنة في هدوء ولم يشعر به أحد، وكانت وفاته في مثل هذا اليوم 18 يوليو سنة 1998.

إقرأ المزيد عندما يبكي الرجال! حكاية وفاء الفنان رشوان توفيق لزوجته الراحلة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: