مقالات

يوميات مهاجر في بلاد الجن والملائكة حلقة “26” جذور الإسلاموفوبيا في فرنسا

بقلم : دكتور محمد حسن كامل

رئيس اتحاد الكتاب والمثقفين العرب باريس

بعد مرور فترة صغيرة أصبح صاحبنا المهاجر باريسي أو (( باريزياني )) لديه إشتراك في كل مترو باريس , وتعلم قراءة الخرائط لخطوط المترو والأتوبيس والترام , حفظ باريس من باطنها ومن ظهرها .

كان دائم زيارة الأحياء العربية لصلاة الجمعة أو شراء بعض الكتب العربية , فضلاً على حرصه لشراء المأكولات الشرقية واللحم الحلال .

إختلط بالجالية العربية ولاسيما القادمة من شمال إفريقيا (( تونس , الجزائر , المغرب )) كان يفضل التحدث معهم بالفرنسية أكثر من العربية لإختلاف اللهجات التي لم يفهمها .

كانت الحياة تسير في هدوء تام بين الجامعة والمكتبات والأبحاث , بل كانت علاقاته بدأت في التوسع مع زملائه وزميلاته من كل دول العالم .

وبدأت بطبيعة الحال تتوسع دائرة ثقافاته من خلال المحور الذي كان يعيش فيه .

الكل يعرف إنه مسلم ومصري وبالتأكيد كان محبوباً من الجميع .

تعلم فن الحوار وفن الإصغاء وفن التحليل وفن الكلام في الأمسيات الثقافية التي كان يحضرها في إحدى المقاهي في منطقة (( سان ميشيل )) بالقرب من كنيسة

(( نوتر دام دي باريس )) في الحي اللاتيني المكان المفضل للروائي والاديب الكبير توفيق الحكيم .

تحدث صاحبنا عن التناقض في الحياة الفرنسية , بداية مترو خط 2 يبدأ من

(( بورت دوفين )) وينتهي في منطقة (( ناسيون )) , النصف الأول من أحياء الأغنياء والموضة والبرفانات والنصف الثاني على نفس الخط من أحياء العرب والمسلمين الفقراء .

التناقض هو الذي صنع الإسلاموفوبيا .

لقد فتحت فرنسا الهجرة للعمال من مستعمراتها القديمة بعد الثورة الصناعية لبناء فرنسا وإستخدام تلك العمالة في الأعمال التي لا يقبلها الفرنسيون , ثم فتحت أبواب الهجرة بعد الحرب العالمية الثانية التي فقدت فيها فرنسا نحو مليون ونصف فرنسي فضلاً عن تراجع نسبة المواليد .

ببساطة السماح بالهجرة من أجل (( الزبد والعسل )) أي من إستخدام العمال من العرب لبناء فرنسا الحديثة .

لم تنجح فرنسا في إدماج المهاجرين إليها , والقتهم في بنايات اسمنتية خارج المدن الكبرى .

دخل مصطلح الإسلاموفوبيا لإلى اللغة الانجليزية 1997 ومعناه الخوف من الإسلام , أما موسوعة لاروس الفرنسية تُعرف الإسلاموفوبيا بانه (( معاداة الإسلام والمسلمين , وهناك تعريفات متعددة في لغات العالم كلها تحث على كراهية الإسلام والمسلمين , الأمر الذي جعلنا أن نسأل صاحبنا المهاجر عن أسباب الإسلاموفوبيا وأثارها ومستقبلها ….ملف شائك مازال مفتوحاً لم يُغلق بعد .

إنتظرونا…..ومعلومات مثيرة في الحلقات القادمة .

دكتور / محمد حسن كامل

رئيس اتحاد الكتاب والمثقفين العرب

إقرأ المزيد الحلقة ٢٥ من يوميات مهاجر في بلاد الجن والملائكة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: