أدم وحواء

أنا متمرد إذاً أنا موجود

بقلم:زينب سيد

السلام مع الذات عبارة كثيرا ماتتردد على الألسنه للحث على التكيف مع المتغيرات والتأقلم مع ظروف الحياة ومتطالباتها ،غير أننا ونحن نردد هذه المقولة بدون تأمل نعتبر أن الذين يعيشون صراعا مع الذات وعدم الرضا عن الواقع هم فئة سلبية ولكن هذا الكلام غير صحيح لأن هؤلاء الأشخاص أنا أطلق عليهم لقب المتمردين غالبا مايكونون الأكثر إبداعا وتميزا لأنهم لايقبلون ماتفرضه عليهم الظروف ويسعون دائما لإيجاد طرق وحلول لتغير تلك الظروف والتمرد عليها ومن هنا يأتي الإبداع والتميز..

والتميز والاختلاف لايأتي إلا بالتمرد علي رتابة الحياة وخطوطها المستقيمة واتعجب ممن يرون أن الشخص المتكيف مع ذاته شخص إيجابي ومتصالح مع ذاته ،على الرغم من أنه رضي الخضوع والإستسلام وأطفأ شعله التمرد وحب التجربة داخله،من الممكن إن يكون التمرد مجرد مقاومة إحباطاته واختيار شكل حياته بنفسه ،وإستخدام طاقته الإيجابية لتحقيق أفكاره، والواقع أن هناك اعمارا طويلة مضت وتسربت منها أيام جميله بسبب التبلد تحت شعار السلام مع الذات وعبرت كما عبر الكثير والكثير الشئ الذي يجعلهم كلهم متشابهون أما المتمردون المبدعون باقون تاركون وراءهم أثار يتذكرهم بها الآخرون ..

كل مااطلبه منكم أن تقوموا بشحن عزيمتكم وإحياء مامضى من عمركم وفتح الأبواب المغلقه بمفاتيح الأمل ولاأريد سماع كلمة أن العمر قد فات أبدا اليوم ،الأن ،اللحظه …كم من متمرد بدأ حياته في خريف العمر …قف أمام نفسك وأنظر لها في المرأة واصرخ بصوت عالي وقل “أنا متمرد إذا أنا موجود

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: