مقالات

إهديها فرصة آخرى

للأديبة شيرين منصور عوده

كلٌ منّا اقترف اخطاء منها أخطاء كانت كعاصفة قوية هزت أعماقنا ومنها أخطاء بسيطة استطعنا التصرف معها وتخطيها

وأمر طبيعي أن حدوث هذا الخطأ كان غير مُتعمد فمن منّا يختار لنفسه الوجع والخذلان لكنهُ صادر من سذاجة فكر وقلة وعي وسواء اخطأنا في إنهاء علاقة أو حتى اختيارها من البداية كنا لانُريد ماوصلنا إليه ولكن لم نكن نعرف طريق آخر كان إدراكنا منغلق بأفكار محدده

علينا أن نعترف لأنفسنا أننا نفس بشرية وبها من الجمال الكثير أيضًا والذي لم نكتشفة بعد

لا تحكم على نفسك وتصدر وصف عام لحياتك بسبب تجربة سيئة مررتُ بها ، أعرف مرورها ليس بالأمر الهين واستشعر مُر ما يدوب بداخلك مُحطم وتتساءل لماذا حدث معي ذلك ؟؟

تدور بداومة أسئلة لاتنتهي وكأن حصولك على جواب سيغير من الأمر شيئًا !

بل ستذوق مرارتهُ أكثر

لكن ماذا لو أهديت نفسك فرصة آخرى ؟

ماحدث قد حدث أنت بحاجة لتجاوز والتخطي لتعطي لحياتك فرصة آخرى تسامح معها وكن رؤوفًا بها وإلّا ستتراكم أحزانك

فتلك التجارب والأخطاء أكسبتك مهارات ورؤى لم تكن لديك وفكرك سيتبدل بوعيك الذي أيقظته ليُعيد توازن حياتك وترسم مستقلك

ومن أقوال أحد العظماء في ذلك ” بنكولا” هناك دائمًا المزيد من الفرص للتصحيح ، لصياغة حياتنا بالطرق التي نستحق أن نعيش بها لاتبددي وقتك تلعنين الفشل إن الفشل مُعلم أعظم من النجاح أنصتي ،تعلمي، إنطلقي .

ولكن أريدك أن تعيّ جيدًا وتدرك تلك النقطة الفاصلة .؛ ماذا لوعادوا من تسببوا في ألمك وخذلانك ستهديهم فرصة آخرى ؟

الطريق أنت أجتزت صعوبته أكمل ما بدأت أني أرى ضوء آخر الطريق وقد أقترب فقط لأنك أهديت نفسك فرصة آخرى.

إقرأ أيضا علاقات مؤذية ولكن……

تفاصيل القصة الكاملة للحادثة التي أفجعت الجميع

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: