شعر وحكايات

همستي “كيفَ لا أشتاقُ”

كيفَ لا أشتاقُ؟! وأنا من غير وجودكَ لاأرى الصباح ولا المساءُ بجمالهِ ،، ولا النجوم تبرقُ والرياح تكون جامدة والحياة معتمة…

كيفَ لي لا أشتاقُ؟!يابداياتي ويا دفالروحي ،،، وغذاء لشرايني

وضوءٌ لعيوني وبيتٌ لقلبي

كيفَ لا اشتاقُ يازهرة ربيعي ويااستمراراتي….

كيف لا أشتاق،،، وأنا الوحيد الذي لاينتظر الدواء من عشقٍ طال امده

وابتلى به القلب ….وأصبح عنوان للأفلاقِ ،،،

الكل يبحثُ عن الحل عند المصاب وانا من أدعوا ربي يطولُ ويتغلغلُ ماكان لي من داءٍ وسقم …..

كيف لا اشتاقُ وانا أكلم الحمام ويرسل باقيات الاشتياق….

كيف لا أشتاق،،،وبنظراتكَ تبعثُ فيني كل الامنيات ….

وبصوتك ارتحلُ الى كل المسافات

وبحضورك …تنور كل الحياة …..

كيف لا أشتاق

وإن طالَ اللقاءُ ….فهناك املٌ مادام المكان للبقاءِ ….

كيف لا أشتاق،،،والقلب ارتوى بجرح النقاءِ …وطغت جروحهِ بعد كلِّ إععفاءِ..وتناثرت أدمعه في الهواءِ

كيفَ لا أشتاقُ،،،ياحلمٌ يراودني حد

التقيد ..

كيف لا أشتاقٌ،،، وحبٌ زاد الفؤاد لوعة …

وعناد الروح تهوى التقرب….

فأن أختفى مات العمر ندامة…

وبقربهِ إزدادت حكايات العاشقين روعة…….

كيف لا أشتاق!!!!!!!!

حروفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: