شعر وحكايات

همستي “عشقٌ لاينتهي”

بغيابكَ سيدي يصبح الضوءُ مظلماً

لكن وجودكَ في القلوبِ نورا أشعتهُ

تولد هدوء وسكينة ..

يقين بوجودكَ بيننا دائماً .

فغياب من يحتويه القلب مريراً ….

كغيابِ الروحِ من الجسدِ ، والنظر عن العين .

ويفقدنا طعم الحياة ، وإن تنورت بالأنوارِ الملونة تذهب ألوانها

كالصورة في غياب لونها .

ياليتكَ إيها النسيان تُباع .

لكنتَ أشتريتكُ وإن كنت أغلى من الذهبِ …..فتعود أليَّ بعد اللقاءَ بالمنتظر الغالي ……

يانور العيون .. يا مرهم الصدور

ياأنيس الفؤاد .. ياطبيب الجروح

ياحبيب العاشقين..يامريد السائلينَ

تذكرتُكَ يانبض القلب وإن كنتَ

عن قلبي ولب عقلي لاتغيب

ياحبيبٌ طال أمل اللقاء بكَ

وإن أملي بالله لايخيب

تحملتَ عطشاً لِأيامٍ وكان التقرب

من العلي هو الرجاء

أشتياقي لكَ يفوق صبري

وهمسات روحي تبعثُ لكَ أنيني

ودمعات عيني أصبحت تتعبني

أنفاسٌ لا أتوقعُ منها إلا أن تنادي ياحسين …

كالمجنون همتُ في حبك لِسنينٍ

وإنتظارٌ لرؤية ضريحكَ لايفارقني

أمانة أكتب أسمي ياحبيبٌ

فحتى ألأطيافُ لا أرى فيها إلا حسين …

أيعقلُ أن يتركني والدمعُ بعيني

وأنا أُناجيكَ وأنت بحلمي ويقظتي

وإن نظرتَ على صورة أُمنيتي

أرها لآلئ تملأ عيني بنور حسين

حروفي

عشقٌ لاينتهي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: