عام

الإعلامية والكاتبة العراقية ميادة المشهداني تكتب عن : أزمة ثقة

مع زحمة الحياة وتنامي الصعوبات الحياتية تتخلل الأرواح نسيماً من خيالات الواقع المريرة  ويترائى للبعض بصيصاً من اشعة الامل في روح ظنها انها ملاذاً آمناً لروحه التي تاهت وفجأة بحثت وفجأة وجدت روحه في بساتين مزقها (الدغل) والاعشاب الضارة ليظن انه زهرة الروز التي ستشع وسط صحراءه القاحلة …

يتمنى

يبحث

يجد

ينتقي

ويعطي اسراره لشخص غير أهل للثقه ليتفاجأ بطعنة الغدر منه

بعد ان اعتبره ايقونة للوفاء

يتفاجأ بخيانته القبيحة وبيعه بأبخس الاثمان ولارذل المخلوقات مقابل مصالح فانية لا عمر طويل لها

يتفاجأ بتلك الاخاديع التي انخدع بها وكيف صدقها وكيف نال ذلك الصديق ثقته واودعه كل اسراره وبالتالي يبيعه بلا ثمن

يظل فكره تائها يجول ويجول بأسئلة لا جواب لها سوى خيبة ظنه بذلك الممثل الخائن ببراعه الذي مثل دور الصديق

كيف ولماذا وماذا سيجني غير الآهات العابره

والدعاء الاخير له ان يتناسى ذلك الصديق الزائف لانه لا يصلح سوى غيمة فارغه لا تجدي نفعا ولا تظلل ما تحتها ولا تسقيها بقطرة ماء

آه كم صعب ذلك الشعور عندما نكتشف ان من حسبناهم اقرب الناس لنا ماهم الا مشروع خيانه وخديعه

وتبقى الآهات اسيرة صدورنا على تلك الثقه التي وضعناها فيمن لا يستحقها

عزاؤنا لانفسنا لان اختيارنا كان شوكاً وعاقولا وليس زهرة روز كما ظننا!!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: