عاممقالات

الأعمال المستحبة القيام بها في شهر رجب

كتبت / غادة عبدالله

شهر رجب هو الشهْر السّابع في التقويم الهجري، ولأنّهُ من الأشهر الحُرم فهو شهرٌ كريم وعظيم عند الله، وهو أحد الشهور الأربعة التي خصّها اللهُ تعالى بالذّكر، ونهى عن الظلم فيها تشريفاً لها، ويتركُ فيه العَرب القتال احتراماً وتعظيماً لهُ.

 

وقد ذكر اللهُ في كتابِهِ العزيز: ((إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ ۚ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ)) ).

 

حيث أن شهر رجب شهر جليل عند الله، وقد حث الله العباد على التقرب إليه بالطاعات التي تنصلح لهم أنفسهم وأحوالهم ودنياهم ويفوزون برضا الله في الدنيا والآخرة.

 

 

واليكم بعض الأعمال المستحبة القيام بها في شهر رجب التي يجب على العبد الإكثار منها تقرباً للمولى عز وجل في شهر رجب الفضيل، هي كالآتي:

 

 

1-الدعاء، لأن الدعاء له ثمرات جليلة وفضائل عظيمة، وأن الله عز وجل يحب أن يُسأل حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم عن فضل الدعاء: «ليس شيء أكرم على الله عز وجل من الدعاء»

 

2-عليكم بالاستغفار فهو من الاعمال المستحبة في شهر رجب
التي تقرب العبد من الله عز وجل، حيث أن هناك استغفار يوجب الرحمة ومغفرة الذنوب من الله عز وجل.

 

أن يقول العبد
( أستغفر الله الذي لا إله إلا هو وحده لا شريك له وأتوب إليه) يقولها العبد 100 مرة، أو يقولها 400 مرة فيكون في مراتب الشهداء يوم القيامة بإذن الله ورحمته.

 

قراءة سورة الإخلاص يوميًا وبكثرة من الاعمال المستحبة في شهر رجب.
التي تعود بالرحمة والمغفرة للعبد، وإذا قالها العبد 100 مرة يغتنم الفضل الكثير من الله في هذه الأيام المباركة.

 

3-الصيام من الاعمال المستحبة في شهر رجب الفضيل
لأن فضل الصيام في شهر رجب عظيم، فمن صام 3 من أيام شهر رجب الفضيل أدخله الله الجنة.

 

4-الصدقات من الاعمال المستحبة في شهر رجب، وفي كل الأوقات فعند المرض، مستحبة لقول رسولنا الكريم: “داووا مرضاكم بالصدقة”.

 

 

5-الابتعاد عن ظلم العباد وعدم الخوض في كل ما يؤدى إليه
قال ( صلى الله عليه وآله وسلم ): من قال في رجب: (لا اِلهَ إلاَّ اللهُ) 1000مرّة، كَتب الله له مائة ألف حسنة.

 

 

6-الإكثار من الذكر وأعمال الخير والزيادة في النوافل والصلوات في العموم.

 

 

أهميّةُ شهرِ رجب:

شهرِ رجب حدثتْ فيهِ حادثةُ الإسراءِ والمعراج٬ كما أمَر الله بتحويل قبلةِ المسلمين من بيت المقدس إلى الكعبة المُشرفة في مُنتصف شهر رجب في السّنة الثانية للهجرة كما ورد عن ابنِ عبّاس.

 

ومعنى كلمة رجب الرُّجوب أي التّعظيم، وقد جاء به أمر للرسولِ عليهِ الصّلاةُ والسّلام بالصّيام بهِ دون تخصيص حين جاءَهُ رجُلٌ من أهِله وقد عذَّب نفسَه بالصيام فطَلب الرسول عليهِ الصّلاةُ والسّلام منه أن يصوم شهر رمضان ويوماً من كلِّ شهر، ثم قال لهُ الرّجُل زدني، فطلب منه أن يصوم يومين، فقال الرَّجُل زدني، ثم قال: صُم ثلاثة أيام، ثمَّ قال زدني فقال: صُم من الحُرُم؛ هذا هو كل ما ورد في شهر رجب، ولم يخصه النبي بصيامٍ أو قيام أو باحتفال بليلة السابع والعشرين منهُ في حادثة الإسراء والمِعراج؛ حيثُ لم يثبُت عن النبيّ صلى اللهُ عليهِ وسلّم أيٌّ من ذلك، ولا عن الصّحابة رُضوانُ اللهِ عليهم، والأولى أن يكون الصِّيامُ في شعبان، كما ثبَتَ عن الرّسولِ صلى الله عليه وسلم.

 

اختلفت الفقهاء في حكم الصيام في شهر رجب، فمنهم من قال بالاستحباب على اعتبار أنه من الأشهر الحُرم، وردت السنة النبويّة باستحباب صيام عدد من الأيّام في كل شهر.

 

ومن تلك الأيام:

صيام الإثنين والخميس: اتّفق الفقهاء من حنفيّة، ومالكيّة، وشافعيّة، وحنابلة على استحباب صيام يوميّ الإثنين والخميس من كلّ أسبوع؛ وذلك لما ورد عن أسامة بن زيد -رضي الله عنهما- أنّه قال: (إنَّ نبيَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ كانَ يصومُ يومَ الاثنينِ ويومَ الخميس، وسُئِلَ عن ذلِكَ ، فقال: إنَ أعمالَ العبادِ تُعرَضُ يومَ الاثنينِ ويومَ الخميس).

 

وعن أبي قتادة -رضي الله عنه- قال: (إنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ سُئِلَ عن صَوْمِ يَومِ الاثْنَيْنِ؟ قالَ: ذَاكَ يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ، وَيَوْمٌ بُعِثْتُ، أَوْ أُنْزِلَ عَلَيَّ فِيه).

 

صيام ثلاثة أيام من كل شهر: ذهب عامّة العلماء إلى استحباب صيام المسلم ثلاثة أيّام من كل شهر؛ لما ورد عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: (أَوْصَانِي خَلِيلِي بثَلَاثٍ لا أدَعُهُنَّ حتَّى أمُوت:

صَوْمِ ثَلاثَةِ أيَّامٍ مِن كُلِّ شَهْرٍ، وصَلاةِ الضُّحَى، ونَومٍ علَى وِتْرٍ).

 

صيام الأيام البيض: ذهب جمهور الفقهاء من حنفيّة، وشافعيّة، والحنابلة، وجماعة من المالكيّة إلى استحباب صيام ثلاثة أيّام من كل شهر تُجعل في الأيام البيض، واستدلّوا على ذلك بما روي عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنّه قال: (يا أبا ذَرٍّ إذا صُمْتَ من الشهرِ ثلاثةَ أيام، فصُمْ ثلاثَ عَشْرَة، وأَرْبَعَ عَشْرَة، وخَمْسَ عَشْرَة)، وروي كذلك عن موسى الهذلي أنه قال: (سألتُ ابنَ عباسٍ عن صيامِ ثلاثةِ أيامِ البيضِ فقال: كان عُمرُ يصومُهنَّ).

 

صيام يوم وإفطار يوم: نقل الإمام ابن حزم -رحمه الله تعالى- استحسان العلماء، واستحبابهم لصيام يوم وإفطار يوم، وهو أفضل أنواع صيام التطوّع، ويستثنى من ذلك صيام يوم الشك، واليوم الذي يلي النصف من شهر شعبان، ويوم الجمعة، وأيّام التشريق الثلاثة التي تلي يوم النحر، وكذلك يوميّ العيدين، وذلك لما ورد عن عبدالله بن عمرو -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (أَحَبُّ الصَّلاةِ إلى اللَّهِ صَلاةُ دَاوُدَ عليه السَّلَامُ، وأَحَبُّ الصِّيَامِ إلى اللَّهِ صِيَامُ دَاوُدَ، وكانَ يَنَامُ نِصْفَ اللَّيْلِ ويقومُ ثُلُثَهُ، ويَنَامُ سُدُسَهُ، ويَصُومُ يَوْمًا، ويُفْطِرُ يَوْمًا)، والمراد من الحديث أنّ صيام يوم، وإفطار يوم أحبّ وأفضل عند الله -تعالى- من سواه. صيام يوم وإفطار يومين: استُحِبَّ للمسلم أن يصوم يوماً ويفطر يومين؛ وذلك لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- لعبدالله بن عمرو -رضي الله عنه-: ( فَصُمْ يَوْمًا وأَفْطِرْ يَومَيْنِ).

 

 

صيام يوم أو يومين أو ثلاثة أو أربعة من كل شهر: استُحِبََ للمسلم أن يصوم من كل شهر يوماً، أو يومين، أو ثلاثة، أو أربعة أيام؛ وذلك لحديث عبدالله بن عمرو -رضي الله عنه- الوارد عن النبي- صلى الله عليه وسلم- قال: (صُمْ يَوْمًا، وَلَكَ أَجْرُ ما بَقِيَ قالَ: إنِّي أُطِيقُ أَكْثَرَ مِن ذلكَ، قالَ: صُمْ يَومَيْنِ، وَلَكَ أَجْرُ ما بَقِيَ قالَ: إنِّي أُطِيقُ أَكْثَرَ مِن ذلكَ، قالَ: صُمْ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ، وَلَكَ أَجْرُ ما بَقِيَ قالَ: إنِّي أُطِيقُ أَكْثَرَ مِن ذلكَ، قالَ: صُمْ أَرْبَعَةَ أَيَّامٍ، وَلَكَ أَجْرُ ما بَقِيَ).

 

دعاء دخول شهر رجب  رُوي‏ أنَّ النبي ﷺ كان إذا رأى هلال رجب قال
اللّهُمَّ بارِكْ‏ لَنا فِي‏ رَجَبٍ‏ وَ شَعْبانَ، وَ بَلِّغْنا شَهْرَ رَمَضانَ، وَ أَعِنَّا عَلَى الصِّيامِ وَ الْقِيامِ، وَ حِفْظِ اللِّسانِ، وَ غَضِّ الْبَصَرِ، وَ لا تَجْعَلْ حَظِّنا مِنْهُ الْجُوعَ وَ الْعَطَشَ”
كل عام وأنتم أقرب إلى الله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: