حياة الفنانين

د.مها نور : ” فنان شهير وتنويرية كبيرة أحدهما رفض الحديث معي والآخر تشائم من مرضي بالسرطان “

حاورها : حاتم عبد الحكيم

خلاصة من تصريحات د. مها نور رئيس مجلس إدارة مجلة وجمعية سحر الحياة :

_ الأسرة وفي المقام الأول زوجي من كان لهم الفضل في بناء حياتي الجديدة بعد السرطان

_ من محطات حياتي الرئيسة ؛ من رحم الألم تولد الحياة .

_ وصلت لقاءاتي التليفزيونية والإذاعية إلى ١٥٠ لقاء .

_ عندما تتحرك مشاعري يسرد قلمي ما أشعر به .

_ فنان مصري شهير وكاتبة تنويرية مصرية كبيرة أحدهما رفض الحديث معي والآخر تشائم من مرضي .

_ لأول مرة في تاريخ معرض الكتاب في دورته ال ٥٣ لعام ٢٠٢٢ وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم عرضت منتجات أبطال السرطان .

_ عندما يزرع كل أم وأب الحب والرضا نصبح في عالم مليء بالخير .

_ أؤمن أن المحارب عنده إمكانية للفوز والهزيمة أما بطل السرطان فهو منتصر دائما .

_ جعلني الله أسعد بطلة سرطان في الكون لأنه كافأني كثيرا .

_ أفضل الألقاب الأقرب لقلبي ” سحر الحياة ” .

وفي جولة حوارية مع سحر الحياة _ هكذا تحب مناداتها _ بطلة السرطان د. مها نور .. فأن تصبر على مرضك وتحاربه ذلك من الإيمان أما أن تحارب أمراض غيرك وتساهم براحتهم فذلك من قوة الإيمان .

الدكتورة مها نور وصفت نفسها بالفشل قبل إصابتها بالسرطان ، وفي ظل مقاومتها للمرض حصلت على دبلومة في الصحافة وأخذت دورات تدريبية في معهد الإذاعة والتليفزيون، وعملت بالكتابة وأنشأت مجلة سحر الحياة، كما عملت معدة في عدد من البرامج التليفزيونية حتى وصلت لمنصب رئيس تحرير.

اقرأ ايضا ” مها نور” ساحرة السرطان

د. مها نور في سطور:

_ كاتبة صحفية.

_ مؤسسة مجلة وجمعية سحر الحياة لدعم مرضى السرطان وأسرهم .

_ صاحبة مبادرة ذراعي خط أحمر :

عبارة عن” أسورة ” يتم وضعها باليد كعلامة على أن هذا الشخص ذراعه خط أحمر لا يتم لمسه ، ومصنوعة من النحاس ومبطّنة بالجلد، فيها زاوية لوضع “فلاشة” تحمل التاريخ المرضي لمرتديه .. والأسورة موثقة بالشهر العقاري كملكية فكرية وبراءة اختراع للدكتورة مها .

_ رئيس مجلة نادي روتري بلاتنيوم.

 قدرك حمل لك هدية غير متوقعة بأيام عيد ميلادك ال ٣٣ ” مرض السرطان ” .. لو تلقيتي فرصة التنسيق لعمل رواية واقعية والراوي “أنتِ” كيف تكون المحطات الرئيسة داخل دفتي الكتاب ؟

طفولتي ، الانتقال من المراهقة للزواج ، الصدمة ، الحب ما بعد الصدمة ، الحياة بعد السرطان ، من رحم الألم تولد الحياة .

* لا تتوقفين عن بذل الجهد في خدمة المرضى بل يتدخل قلمك بهمسات في صورة خواطر .. كيف تترجمين مشاعر الهزيمة والانتصار بسطورك ؟

لا أستطيع الكتابة دون أن يحدث حدث ما في حياتي يسعدني أو يبكيني خاص بي أو يخص غيري، فتتحرك مشاعري فيسرد قلمي ما أشعر به .

* الأسرة جزء أساسي بحياتك .. كيف كان رد الفعل وبشكل خاص الزوج في مسيرة حياتك الجديدة ؟

الأسرة وفي المقام الأول زوجي من كان لهم الفضل في بناء حياتي الجديدة بعد السرطان.. الدعم النفسي كان البطل الرئيس في شفائي ، ومن أهم المواقف المؤثرة بالنسبة لي عندما فقدت شعري وجزء من جسدي وسألت زوجي عن شكلي ، فجاء الرد سريعا أنتِ أجمل إمرأة في الكون وكنت أعلم أنه يكذب ولكن كلماته ولمساته الحنونة أيقظت بداخلي القوة والثقة بالنفس وحب الحياة .

* اسمك ضمن المؤسسة الإعلامية .. كيف حال المؤسسة الإعلامية العربية ( مرئي ومقروء ) في مساندة مسيرتك في العطاء والتحديات ؟

حصلت على دعم كبير من كبرى المؤسسات الصحفية المرئية والمقروة داخل مصر وخارجها ، ووصلت لقاءاتي التليفزيونية والإذاعية إلى ١٥٠ لقاء .

* قابلتي مواقف متعددة ولكن هناك موقف أثار استفزاز كبير في نفسك من شخصية مشهورة أشارت أنها تتشائم من الحديث مع أبطال السرطان .. كيف يحدث ذلك ممن هم في قائمة الثقافة والوعي ؟

نعم حدث بالفعل من أكبر وأشهر فنان مصري ، وأيضا كاتبة تنويرية كبيرة مصرية عندما علموا أنني بطلة من أبطال السرطان ، بدا عليهم الخوف والعصبية وأحدهما قال أنا أتشائم ، والآخر رفض الحديث معي عندما علم بإصابتي بالسرطان .

* اطلقتي مبادرة ” بالفن نهزم السرطان ” .. مدى تفاعل الفنانين وأبرز الأسماء ؟ وكيف انتقل تفاعل الفنان من تأييد قولي إلى أعمال إبداعية وأنشطة وفعاليات ؟

دعم المبادرة العديد من الفنانين والمثقفين والساسة بفيديوهات تداولوها على موقع التواصل الإعلامي ،ومؤخرا كان الدعم الأكبر من وزيرة الثقافة الفنانة إيناس عبد الدايم بعرض منتجات أبطال السرطان لأول مرة في تاريخ معرض الكتاب في دورته ال ٥٣ لعام ٢٠٢٢ .

* الحكمة منبعها التجربة .. من خلال تجاربك الاجتماعية الخدمية ، هل هناك من نصائح مبتكرة لخلق المزيد لمجتمع عربي خدمي وتطوعي قادر على خدمة أكبر عدد من الأشخاص ؟

عندما يزرع كل أم وأب الخير داخل أبنائهم والرضا والحب من الصغر بالتأكيد سنصبح في عالم مليء بالحب والخير والرضا بقضاء الله .

* تحافظين في تصريحاتك على وصف مريض السرطان «بالبطل» .. نصائح لرفقاء وأسر المرضى بشكل عام مع تنويه للمرضى لحثهم على نظام صحي ؟

نعم لأنني أؤمن أن المحارب عنده إمكانية للفوز والهزيمة ، أما البطل فهو منتصر منتصر، لأنه عندما أهدانا الله المرض فهو لأنه يحبنا ويصطفينا ويقربنا منه فهذا انتصار ولو توفانا الله فسنصبح شهداء وهذا أيضا انتصار ،

أما إذا أراد الله أن نتعافى فهذه فرصة يمنحها الله لنا لنعيد تنظيم الحياة من جديد في طريق يرضاه الله ؛ لهذا نحن أبطال منتصرون حتى بالموت .

وموضوع الأكل بطريقة صحية يساعد على حياة أفضل لكل الناس ليس فقط بطل السرطان مع الالتزام الدائم بالكشف المبكر على كل الأمراض والبعد عن الضغط النفسي والحزن .

* هناك من يستخدمه الله لخدمة الناس في كل بقاع الأرض مع اختلاف الحكاية .. ولكن نسأل عن نظرة د. مها نور لنفسها ومدى رضاها عن بصمتها الشخصية ؟

الحمد لله أرضى عن نفسي عما أهداه الله لي .. جعلني أسعد بطلة سرطان في الكون لأنه كافأني كثيرا وأسعدني سعادة لم أشعر بها من قبل بسبب تقبلي ورضى نفسي عما حدث أو سيحدث لي فدائما الشكر لله .

* أفضل الألقاب المقربة لقلبك ؟

هناك ألقاب متعددة قيلت ، ومنها : سحر الحياة و ساحرة السرطان و قاهرة المرض و بطلة مصرية ” .. إلا أن الأقرب لقلبي ” سحر الحياة ” .

حاتم عبد الحكيم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: