أخبار وفن

رامي مراد” الكومبارس يدعمون البطل ولا يجدون من يدعمهم وحقوقهم مسلوبة

اعداد / راما الأغا

إخراج صحفي/ ريمه السعد

الكومبارس كلمة إيطالية معناها الممثل الصامت

وهم مجموعة الأشخاص الذين يؤدون مشهد صامت او هتاف أو التواجد خلف الممثلين لإضفاء مصداقية على المشهد

والمشرف عن تلك الفئة هو المسؤول الفني لتنظيم هذه الحشود وفق أسس وقواعد محددة من أهمها أدوار تتناسب مع الشخصية المطلوبة بما يلائم فكرة العمل الدرامي بالمشهد المحدد

مسؤول الكومبارس الشاب رامي مراد

بدأت مسيرة رامي مراد الفنية بتولي مهمة مسؤول الكومبارس منذ أربعةَ عشرة سنة

اطلق عليه نقيب الفنانين الراحل  زهير رمضان لقب نقيب الكومبارس خلال نقاش دار بينهما لمطالبتهِ بحقوق أفراد الكومبارس لحمايتهم من سلب حقوقهم

وكلما شاهدهُ بالتصوير يناديه الممثل زهير لرامي ممازحاً:

(أهلين بنقيب الكومبارس)

اقرأ أيضا محمد صبحي يرد على تركي آل الشيخ بعد وصفه بـ”المشخصاتي”

حب رامي ودفاعهِ عن حقوق الكومبارس هو السبب الذي جعل رامي يستمر بتلك المهنة الفنية الصعبة

لكن أصعب ما تعرض لهُ بهذه المهنة حسب وصفه، هم المتسلقين على تلك المهنة بوضع إعلانات بإطلاق صفة غير رسمية لهم كمسؤولين كومبارس

كما عبر رامي مراد بمشاعره فيما يخص هذه الفئة هؤلاء غير حرفيين وغير مسؤولين أخلاقياً مما يؤدي ذهابهم لشركات الإنتاج ضرراً ينعكس سلباً على فئة الكومبارس ومسؤوليهم بتدني الآجر وسلب حقوق فئة الكومبارس

أشار رامي عن عدم وجود أي داعم على الصعيد المعنوي او المادي لكن سبب استمراره فقط إصراره

وأضاف بحديثه هناك العديد من الممثلين دخلوا الوسط الفني بدءً من صفة الكومبارس ومنهم الممثل قصي خولي قبل دراسته للمعهد العالي للفنون المسرحية بدأً برحلته الفنية مع الكومبارس وبعد حصوله لشهادة الثانوية انتسب للمعهد العالي

وممثل آخر هو الفنان القدير رشيد عساف حيث صرح بأحد لقاءاتهِ  ببدايته كاكومبارس بأجر على أيامه لايتجاوز العشر ليرات وليرتين ثمن سندويشة

مؤكداً رامي مراد بوجود العديد من الشباب والصبايا معهم انطلقت رحلتهم الفنية بدءاً من صفة الكومبارس لكنهم لا يرغبون بأن أحد يعرف عن بدياتهم بالكومبارس

أما عن مطالبهم كفريق في الكومبارس يقول رامي

 هي الحصول على حقوقهم من حيث زيادة أجورهم وعدم سلب حقوقهم من بعض شركات الإنتاج

فسلب حقوق الكومبارس يدفعني  لدفع أجورهم من نفقتي الخاصة

حفاظاً على حق ممثل الكومبارس الذي يعد له معاهد لتدريس بمهنتهِ خارجاً

إما الكومبارس داخل الدول العربية لا إهتمام حرفي ومهني به 

اقرأ غادة بشور المرأة القوية والمتسلطة 

وهناك نوعٌ آخر من الشركات جديرة بالاحترام و الالتزام تدفع الأجر المطلوب  لكن ضمن المعقول لمعرفتهم الشخصية بفئة الكومبارس الذي أقدمها  وذلك لمصدقيتي معهم 

تحدث رامي في جميع المهن يوجد  سلبيات وايجابيات لكن بمهنته ليس هناك وجود سلبيات إنما تعتبر مهنتهم كعمال يومية

نجح رامي بجميع أعمالهِ الذي تقدم بها لكن بدأت قصة نجاحه بدءاً من مسلسل “قلبي معكم “ومسلسل “أهل الراية “و”صبايا” والعديد من الأعمال السورية

وصف رامي جميع الأعمال الذي شارك بها بكبيرة ومهمة وناجحة وهناك أعمال ناجحة لكنها تعرضت للظلم من قبل المحطات الذي لم تعرضهم كثيرا منها “سايكو “.. و الرابوص . والغفران .و غيرها

 أما ما ينتظره رامي مراد هو بأن يصبح نقيباً للكومبارس رسمياً

لقد طالب رامي مراد نقابة الفنانين بإنشاء مكتب بنقابة الفنانين لرعاية شؤون الكومبارس لوجوب تصديق عقودهم نقابياً ولملاحقة المنتجين الذين يسلبون حقوقهم ولأن الكومبارس جزء من النقابة لرعاية شؤونهم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: