شعر وحكايات

ماذا لو أحببتِ كاتبًا؟

لو أحببت كاتبًا؛ سأتعلم منه كلماته الراقية وسَأهديهِ من شعري كل يومٍ قصيدة أو ثمانية، سأراقبه كيف يكتب و كيف تكون كلماته المبهرة؟

سيذوب قلبي بهِ وله وحبًا به سأتعلم منه الكتابة، وأهديهِ من أشعاري كل يومٍ ثمانية، واذهب له واحتضنه بكلماته الواعية، سأفحص كلماته كلمةً بعد كلمةٍ، وأضعها بقلبي للأيام الخالية، سأستمع له ولكلماتهِ

وأقول لهُ: أمهلني ثوانيَّ سأحفظ أحرفه حرفًا بعد حرفٍ، وأعلق كلماته على جدران قلبي كلمة بعد كلمة، سأحبه و أزداد به عشقًا كلما أخبرني أنني أميرته وملكتهُ، وأنهُ لم يعرف الحب إلا بيّ، سأحبه فوق حب المحبين حبًا، فقلبي لكلماته أذنٌ صاغية

“أحبك بعد الحب حبًا، وأحبك قبل الحب محبةً، و أنا لحُبك قلبي لم يعرف إلا واحدًا على عرشهُ باقيًا أبديًا”

الكاتبة نورهان إيهاب

اقرأ المزيد قاعدة “الخمس ثواني” سر قوتها في بساطتها

وهم التقدم /بقلم د. دعاء هاشم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: