أخبار وفن

“فايز قزق “مجرم التمثيل يعيد للدراما السورية ألقها بقلم : سنا الصباغ

عملاق الشاشة لهذا الموسم الرمضاني وبلا منازع المبدع فايز قزق

مشهد لحظة تلقيه لخبر موت ابنه ريان مدرسة في الأداء الواقعي الحقيقي بحد ذاتها،

ردّةُ فعله في تلك اللحظة حصراً وتناقُضه الفظيع، وانقلاب مشاعره بين قمّة الغضب من ابنه وبنفس اللحظة فجيعته بخبر فقدانه

تُدرّس حرفياً…

نظرةٌ يتطايرُ منها الشّرر تتحول بأجزاء من الثانية لنظرة انكسار وغصّة في الحلق،

هي لحظة …

لحظة صمتٍ تكلمت فيها عينا قزق كل الكلام الذي لا يُقال

ولم يكتفِ الفنان فايز قزق بإدهاشنا بأدائه الحقيقي مترافقاً بصدمتنا كمشاهدين بتلقي خبر موت ريان معه ،

بل أصرّ مجرم التمثيل أن يتابع تفاصيل الدهشة، وقبل أن نصحو من صدمتنا، ليُجهزَ علينا بمشهد احتضانه لإبنه ورثائه بكل هذا الكم من الوجع الحقيقي، حتى لتشُكَّ للحظة أنه يُمثّل، بل ستجزم أنه يبكي ابنَه الحقيقي،

وبالأخص حين أجهش بالبكاء قائلاً جملته التي دخلت كل بيت، فكانت الضربة القاصمة لنا، مستنزفاً كل دموعنا التي ادّخرناها طيلة سنوات الحرب

(بكّرت يابيي … كسرت ضهري يابيي..)

ألم أقل لكم بدايةً :

فايز قزق مجرم تمثيل

كسر عضم
رشا شربتجي – Rasha Shurbatji

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: