مقالات

ما أصل تسمية شهر رمضان

فوائد شهر رمضان المبارك

كتب / خالد حويج

شهرُ رَمَضَانَ هو الشهرُ التاسعُ في التقويم الهجري والذي يأتي بعد شهر شعبان، ويعتبر هذا الشهر مميزًا عند المسلمين وذا مكانة خاصة عن باقي شهور السنة الهجرية، فهو شهر الصوم الذي يُعدّ أحد أركان الإسلام، حيث يمتنع المسلمون في أيامه عن الطعام و‌الشراب وأيضًا عن مجموعة من المحظورات التي تبطل الصوم من الفجر وحتى آذان المغرب

لكن ما أصل تسمية الشهر الفضيل التي ذكرت في القرآن، علما بأن هذا الشهر يحمل اسم رمضان قبل الإسلام وكان يسمى أيضا بـ”ناتق”، كما كان الصيام معروفا في الديانات السابقة لكن دون الارتباط بشهر رمضان.

ولمعرفة من أين اكتسب اسمه هذا(رمضان) :يجيب المحرر اللغوي المهتم بقضايا الفكر واللغة والتربية، عن سؤاله “صحيح أن الصائم يرمَض في هذا الشهر ويصيب الحَرُّ جوفه من شدّة العطش، لكن قيل إن اسم رمضان جاء من أن العرب عندما وضعوا أسماء الشهور قديما، سمّوها بالأَزمنة وأحوال الطقس التي تصاحبها آنذاك، فوافق بعضها موسم الندى والمطر فسموه ربيعًا، ووافق آخر أيام رَمَضِ الحرّ وشدّته، فسمّوه

اقرأ أيضا نصائح رمضانية بقلم :نجلاء فتحي عزب

ولرمضان فوائد عدة تنعكس على الصحة الجسدية والنفسية للصائم

فمنها

انخفاض نسبة الكوليسترول

نعلم جميعا أن فقدان الوزن هو أحد النتائج الجسدية المحتملة للصيام خلال شهر رمضان، ولكن هناك أيضا مجموعة كاملة من التغييرات الصحية التي تحدث خلف الكواليس.

ووجد فريق من أطباء القلب أن الأشخاص الصائمين في شهر رمضان، يتمتعون بتأثير إيجابي على الدهون لديهم، ما يعني انخفاض نسبة الكوليسترول في الدم.

ويزيد انخفاض الكوليسترول من صحة القلب والأوعية الدموية، ما يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بأمراض القلب أو النوبة القلبية أو السكتة الدماغية. وعلاوة على ذلك، إذا كنت تتبع نظاما غذائيا صحيا بعد شهر رمضان، فمن السهل الحفاظ على مستوى الكوليسترول المنخفض الجديد هذا.

التخلص من السموم

بالإضافة إلى كونه رائعا للتطهير الروحي، فإن رمضان يعمل كمزيل رائع لسموم جسمك. ومن خلال عدم تناول الطعام أو الشرب على مدار اليوم، سيتم تقديم فرصة نادرة لجسمك لإزالة السموم من الجهاز الهضمي طوال الشهر.
وعندما يبدأ جسمك في استهلاك مخزون الدهون لتوليد الطاقة، فإنه سيحرق أيضا أي سموم ضارة قد تكون موجودة في رواسب الدهون. وسيترك تطهير الجسم هذا سجلا فارغا صحيا وراءه، وهو نقطة انطلاق مثالية لنمط حياة صحي باستمرار.
تعزيز الدماغ
لا شك أنك ستكون على دراية بالتأثيرات الإيجابية التي يمكن أن يتركها الصيام على صحتك العقلية وتركيزك الروحي، لكن قدرات تعزيز العقل في رمضان أكثر أهمية مما قد تعتقد.
ووجدت دراسة أجراها علماء في الولايات المتحدة الأمريكية أن التركيز الذهني الذي يتحقق خلال شهر رمضان، يزيد من مستوى عامل التغذية العصبية المشتق من الدماغ، ما يحسّن وظائف المخ.
وبالمثل، فإن الانخفاض الواضح في كمية هرمون الكورتيزون، الذي تنتجه الغدة الكظرية، يعني أن مستويات التوتر تنخفض بشكل كبير خلال شهر رمضان
تخلص من العادات السيئة
لأنك ستصوم خلال النهار، فإن رمضان هو الوقت المثالي للتخلي عن عاداتك السيئة إلى الأبد، كالتدخين والأطعمة السكرية. وبما أنك تمتنع عنها فإن جسمك سيتأقلم تدريجيا مع غيابها، حتى يتم التخلص من إدمانك نهائيا.

كما أنه من الأسهل بكثير الإقلاع عن العادات عندما تفعل ذلك في مجموعة، ما يسهل العثور عليه خلال شهر رمضان. وتعد قدرة الصيام على مساعدتك على التخلص من العادات السيئة أمرا بالغ الأهمية لدرجة أن دائرة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة توصي به باعتباره الوقت المثالي للإقلاع عن التدخين.

وفي النهاية

فأننا نعلم جميعا” بأن رمضان من الأشهر المباركة التي تجمع الأهل والأحباب

وتوسع في النفس البشرية مشاعر الود والتراحم فالسلام الداخلي الذي نشعر به في رمضان يعادل كنوز الدنيا فكل عام ورمضان يجمعنا

اقرأ المزيد عادات وتقاليد العراقيين في شهر رمضان

مراد المهذبي إسمي تسبب لي في الكثير من المشاكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: