أخبار وفن

محمود العبد ” السخرية كانت الحافز لنجاحي ،وأسعى لأكون صاحب بصمة وأثر في مجال الرسم

إعداد /راما آغا  حوار /محمد العمر
إخراج صحفي/ ريمه السعد

شاب موهوب ومبدع الورقة والقلم جزء من حياته شغوف عاشق للرسم استطاع خلق أسلوب خاص به يميزه عن غيره السيمبل بوب ليبدع فيه ،اختار كلية الهندسة دراسته لطالما تجمع الفن والرسم معا محمود العبد ضيف سحر الحياة لنتعرف عليه وعلى موهبته  

محمود العبد  شاب في مقتبل العمر تخرج من كلية الهندسة و استطاع بموهبته وإبداعه يكون لنفسه قاعدة جماهيرية خاصة  تضم  نجوم من أغلب دول الوطن العربي الذين أبدوا أعجابهم بفنه

 

بدأت رحلة شغفه الفنية منذ طفولته في قصص التلوين والستيكرات  بشخصيات أفلام الكرتون المحببة ودائما لديه فضول واسئلة كثيرة كيف صنعت ولماذا

لرغبته بخوض التجربة مع كثرت الأسئلة التي تدور في ذهنه بأن تلك الأشياء كيف صنعت و كيف أصبحت و لماذا

وبدأ الإجابة على هذه الأسئلة التي تراوده بنسخ تلك الصور ثم تجربة صنعها بلمساته الفنية الخاصة لتصبح صورة طبق الأصل  حتى أصبح مولعاً وعلى استمرار دائم بإنتاج شيء جديد وأصبح القلم والورقة جزءً منه يهرب إليهم عند حدوث أي ضغط إن كان من الدراسة أو ضغوطات نفسية وعصبية فكانوا له الملجأ الوحيد

و أشار محمود لسحر الحياة عن سبب اختياره لكلية الهندسة لأنها تجمع الفن والرسم معاً وتعمل على تطويره أكثر  

و قدمت له مجالات جديدة في الأفكار و الإخراج و أصبح لديه حب طريقة الدمج بين الفن والهندسة ويتبعها في الكثير من الأماكن حتى برسم البورتريه و السكتشات حتى وصل لمرحلة اختراع أسلوب خاص به والذي يميزه عن غيره إلا وهو “السيمبل بوب”

 

اقرأ أيضا “مناف ناجي العنداري”موهبة ليس لها نظير وفنٌ ينافس كاميرات التصوير

وعن مشاركاته في المعارض يذكر محمود

أن مشاركاته قليلة ومتواضعة جداً حيث شارك في معرض واحد ضمن فعاليات الصيف في مدينته النبك اشترك بلوحة للأديب الشاعر ” نزار قباني “بأسلوب “السيمبل بوب ” برسم مباشر أمام الحضور وله مشاركات عديدة أخرى في المسابقات الدراسية

و يؤكد العبد عن عدم وجود لوحات فنية محددة مقربة له بسبب جميع اللوحات التي يعمل عليها تأخذ مساحة و مكانة خاصة لديه للعمل بها بمحبة شديدة

أما بالنسبة للبورتريهات أكد أن أكثر لوحة مميزة له تعتمد على مكانة الشخص أو الفنان المرسوم وبكمية المحبة والاحترام لهذا الشخص

وللرسم أنواع كثيرة وكل فنان يفضل النوع القريب منه ويحبه ومحمود  يفضل طريقة الرسم العادية الكلاسكية التي تعتمد على الرصاص والرسم بالفحم و أسلوب البوب وتكاثف الألوان والفرش و اللوحات القماشية وجميع الأساليب مفضلة له تقريبا بكل أسرارها وخباياها

قد يهمك ماجد عيسى” تغريني الأدوار الصعبة و الأستاذ عروة العربي أكثر من أثرَ بي مهنيا

من الصعوبات التي تواجه الفنان محمود في بداية مشواره التنمر الذي لا يخلو عند البعض من السخرية و التهميش و الانتقاص من الفن الخالد

وأضاف أنه رغم صعوبة المتنمرين إلا أنهم كانوا الحافز الأكبر لاستمراره لعدم استسلامه لهم

و يؤكد أهدافه وطموحاته كبيرة بأن يكون شخص صاحب بصمة فنية مميزة و يكون أيضا صاحب تأثير جميل على الأجيال القادمة 

ويكون النجاح حليفه الدائم في طريقه ومجالاته

والداعم الأكبر لمسيرته الفنية شقيقته الكبرى التي اكتشفت بداية موهبته وعائلته التي وقفت بجانبه والأصدقاء وطلابه وبعض من الفنانين والمشاهير الذي تمكن من تكوين صداقات معهم من خلال رسمهم والعالم ضمن مواقع التواصل الاجتماعي 

من أكثر الرسمات التي تجذبه رسم العيون واللوحات العالمية من العصور الكلاسكية

أما البورتريهات يجذبه طريقة ووضعية تصوير الوجه والإضاءة والظل وجلسات التصوير و الميك أب للمشاهير

وتحدث عن رغبته بتكوين معرض خاص به مستقبلاً في الوقت والظرف المناسب

ووجه رسالته الأخيرة في ختام الحوار  لجميع الموهوبين  عليكم التحلي بالصبر و أحبوا وافتخروا بما تعملون حتى لو كان بسيطا ومتواضعا وأكد على الأخذ بالأراء والنقد البناء 

وعدم الاكتراث للتنمر و التهميش وجعله حافزاً لانطلاقة جديدة ولنجاح أكبر ومحاولة التطوير الدائم بالأفكار والأسلوب والعمل بمحبة

وفي النهاية أوجه شكري لمجلة سحر الحياة لهذا الحوار 

اقرأ المزيد قصي منصور أبو حمدان موهبة فنية متواضعة

مصممة الأزياء دالين حيدر “طموحي دار أزياء متكامل يضاهي بالتدريب والتنفيذ دور الأزياء العالمية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: