حياة الفنانين

رنا العسلي” الرواية عالم واسع لا قيد فيها والكتابة حياة أحلق بها خلف الحدود

إعداد وحوار/ ريمه السعد … مازن دحدوح

الكتابة لغة ومكان، ثقافة وأسلوب، حضور وتلقي
والحياة كتابة بالنسبة لي لأنها طموحي، ملاذي، وبيتي الثاني
نحتاج الى الاهتمام من المراكز الثقافية والاعلام ودور النشر
بحتُ بالكثير من الأسرار في رواياتي
الوسط الثقافي منارة عقول وليس ميدان قتال ..تلك الرسالة التي يهمني ايصالها

جميل هو الوجود على هامة الحرف.. رنا العسلي كاتبة روائية وقاصة وشعر لها 3 مؤلفات نثرية و3 روايات ومجموعة قصصية.

شاركت في العديد من المهرجانات والأمسيات الشعرية والأدبية. وكرمت بالعديد من الجوائز حاصلة على الذهبية لأفضل رواية لعام2020 في لندن مع المجموعة العربية وغيرها الكثير 

مجلة سحر الحياة التقت الروائية رنا العسلي وكان معها هذا الحوار

قيل ” ما نكتبه هو ابن ما نقرأه “، حدثينا عن الكتابة الأولى لرنا العسلي؟

وهل للقراءة سر وراء ما جعل حبك للكتابة؟

الكتابة الأولى كانت لطفلة تلعب بالدمى وتحاكيهم فانتبه الأهل لها وطلبوا منها تحويل المحاكاة لحروف على الورق ومدوها بالكثير من الروايات وقصص الأطفال وشجعوها على القراءة لأنها سلاح الكاتب وثقافته

فيما تتمثل هوية الكتابة عندك؟ في اللغة أو المكان

الكتابة لغة ومكان، ثقافة وأسلوب، حضور وتلقي، لها هوية وسع هذا الكون بكل مداركه، ولها بصمة لا تختلف عن هويتها.

المبدع هو الصانع الأمهر …وفنون الكتابة تتعدد بتعدد هموم وأحلام الانسان.. لماذا ميولك للرواية أكثر من غيرها؟

للرواية عالم واسع، محيط، تغامرين بها بالوقت والشخصيات، تفرضين الحالة، تضعين الحلول، لا قيد فيها فتعيشين الحرية بكل أبعادها.

“على صوت نبضه تؤام كتابي “تجربة لم يسبقك اليها أحد ماذا يمكن ان تكتبي عنها؟

كانت فكرة تعتمد ان يكمل النثر الرواية ويتحد معها بطريقة ما وتوظيف ما تبدأه الرواية بما يعبر عنه النثر وجدانياً

ما ذا عن الطموح؟

الطموح لا يتوقف عند حد.. خصوصاً حين نملك الصبر والمواظبة على ما نحب تحقيقه مع الزمن.. نسابقه او نسابق أنفسنا لا فرق.. المهم النتيجة وعدم التوقف أبداً

ماذا تعني الجوائز والتكريم للكاتب؟

هو اعتراف من الجهة المنظمة بأهمية هذا العمل مما يدفع الكاتب للاستمرار ويعنيه أن يكون على الطريق الصحيح

ويسمح له بإظهار أفضل ما لديه في كل مرة.

يقول جويس كارول: أشعر بالخوف دائماً ولكن عندما أكتب أعيش حالة من الاهتياج والإثارة.. بماذا تشعر الكاتبة رنا العسلي لحظة الكتابة؟

أشعر بالراحة والوصول، الكتابة تنفيس عن الداخل، عمق الانسان، الروح، تساعد على التخفيف من أعباء الحياة، التعبير بحروف بحد ذاتها وسيلة للخروج من الصعوبات المحيطة ومشاركتها مع أكبر عدد ممكن من القراء بأفضل طريقة

الكتابة حياة والحياة كتابة …أي التعبيرين الأقرب إليكِ؟ ولماذا؟

في التعبيرين صدق، ففي الكتابة حياة أحلق بها خلف الحدود، أتقمص الشخصيات، ازاول مهنتها، أعيش واقعها، ترسمني الكتابة في الحياة كما أحب، والحياة كتابة بالنسبة لي لأنها طموحي، ملاذي، وبيتي الثاني

رنا العسلي روائية وقاصة ما هو الأقرب إليكِ وترغبين بكتابته أكثر ورأيت انه أقرب للقراء؟

لكل أدب نكهته ونحن بحاجة لكل أنواع الأدب في مجتمعنا لأن تنوع القراء يفرض على الواقع تنوع الأداب حتى تغطي حاجة أكبر عدد محب للقراءة

أنتم ككتاب وروائيين إلى ماذا تحتاجون وينقصكم؟

نحتاج الى الاهتمام من المراكز الثقافية والاعلام ودور النشر، بات كل ما حولنا تجاري بحت والكاتب لا يكتب لأجل المال أبداً، هدفه أسمى وأرقى من ذلك

لكل ناقدٍ خصوصية في تناول العمل الابداعي ماذا يقدم لكِ النقد على رواياتك او قصصك؟ كيف ترى الكاتبة رنا النقد اليوم؟ أهو مواكب لهذا التفجر الإبداعي العربي؟ وهل لدينا حركة نقدية جادة؟

طغى على النقد اليوم النظرة التهكمية والمصالح الشخصية وتصفية الحسابات والبعد عن المضمون وليس لدينا للأسف حركة نقدية جادة

أدق أو أصعب سر في حياتك هل يمكن أن تبوحي به في عمل روائي؟

بحت بالكثير من الأسرار في رواياتي، في كل شخصية زرعت سراً مجهولاً عني والا ما فائدة الكتابة ان لم تأخذ مني وأخذ منها

ماذا ينضج تحت أصابعك اليوم وماذا ينتظر القارئ من الكاتبة رنا العسلي

أحضر لرواية جديدة مختلفة عما قدمته سابقاً ستأخذ وقتاً مني بالتأكيد

في ختام حوارنا لمن تقدم الكاتبة رنا الشكر وان كان هناك نوع من العتب على أحد ماذا توجهين لهم رسالة؟

أوجه الشكر دوماً لوالدتي، وفي كل مرة ستبقى الشمس لعتمتي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: