مقالات

من طرائف الأدباء حكاية “ناصيف اليازجي” وابنته “وردة” مع قِنِّينَةِ الماء

كتب/خطاب معوض خطاب

ناصيف اليازجي الكاتب والشاعر والأديب اللبناني سليل أسرة اليازجي المسيحية الكلدانية التي أنجبت الكثير من رواد الأدب والفكر، والذي كان واحدا من أهم علماء اللغة العربية الذين خدموها بمؤلفاتهم ومعجماتهم في عصره، والذي حفظ القرآن الكريم حبا في اللغة العربية، وكان لا يتحدث مع أبنائه إلا بالفصحى حبا فيها وحرصا عليها.

اقرأ أيضا  داكوتا جونسون نجمة هوليوود الجريئة وحكايتها مع النجم أنطونيو بانديراس

وذات يوم أراد هذا الفصيح المفوه أن يشرب، فطلب من ابنته الشاعرة وردة اليازجي صاحبة ديوان “حديقة الورد” أن تناوله ِِقِنِّينَةَ ماء، فناولته إياها وهي تقول: “تفضل القَنِّينَةَ يا أبي”، فإذا به يغضب ويقول لها: “اكسريها” وهو يقصد كسر حرف القاف، فما كان منها إلا أن ألقت القنينة على الأرض فحطمتها، فجعل يضرب بكفيه إحداهما على الأخرى وهو يقول: “هذا ما جنته اللغة عليَّ”.

اقرأ المزيد يوسف شمعون مُطرب القدود الحلبية … تليقُ به الأغنية العصرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: