حياة الفنانين

سماح سنكري” برنامج ذي كوميدي أوصلني للجمهور و تجربتي في الأعمال الدرامية المشتركة كانت ناجحة

إخراج صحفي/ ريمه السعد

سماح سنكري في حوار خاص مع حافظ النيفر

هي سيّدةٌ تونسيّة تتميَّزُ بالعفويّة في التّعامل والاحترافيّة في العمل، وهي نشطةٌ ومجتهدة ومبدعة، ومَن لا يعرف المسارات التي أدّت إلى سطوع نجمها يجهل كم اجتهدت في مضمار الفنّ حتّى تبرز وتُبدع وتكون لها مكانةٌ خاصّةٌ بها

بداية نعرف القراء على سماح سنكري؟ حدثينا عن بداياتك في الميدان الفني

بداياتي كانت بالفيديوهات على السوشال ميديا بفضلهم تم قبولي ف برنامج “عرب كاستينج “ف لبنان، وبعدها كان لي عدة مشاركات في أفلام وكليبات دعايات ومسلسلات وبرنامج ” ذي كوميدي الذي أوصلني للجمهور

هل وجدتي دعم من العائلة في البدايات

عائلتي رغم خوفهم من هذا المجال ومتاعبه شجعوني ودعموني لتحقيق حلمي الذي احلم به منذ الصغر

مالصعوبات التي واجهتها سماح في البداية

واجهت عدة صعوبات لان البرامج لم تكن فيها تلك المصداقية وبالإضافة إلى وزني الزائد الذي في وقتها حرمني من العمل 

كيف كانت ردود الأفعال بعد مشاركتك في اول عمل درامي

ردود الأفعال كانت إيجابيه من المخرجين ومن الجمهور وحتى الفنانين والعمالقة اللذين شاركت معهم و لجنة تحكيم عرب كاستينج و ذي كوميدي مدحوني جدا وقدموا لي الشكر والكلام الجميل الذي أسعدني لأتابع مشواري الفني

ما أهمية التبادل الثقافي والمهرجان المسرحي بين البلدان العربية وبخاصه التونسي والمصري؟

التبادل الثقافي والمهرجانات مهمين جدا يضيفون الكثير للفنان والمخرجين ويفتح أفاق جديدة ويتم تعارف المبدعين خارج حدود الوطن

وما هي المشكلات التي تواجه المسرح التونسي في الوقت الحالي مقارنة بالمسرح العربي

المسرح التونسي مهم و يحترم عربيا لكن الإمكانيات محدودة و المسرحيين مظلومين، لكن عندما تتوافر الإمكانيات نجد نجاح كبير عربيا 

ماهي أخر أعمالك الدرامية أو المسرحية  في تونس

اخر اعمالي “ممالك النار” عمل عربي عالمي و مسلسل “يوما ما” مسلسل سوري عربي و ف تونس “سيتكوم عيشة فل” و ف المسرح مسرحية “مملكة العشق”

في الآونة الأخيرة تابعك الجمهور من خلال تقديمك لبرنامج تلفزيوني لكن هذه التجربة توقفت لو تخبرينا اكثر عن هذه التجربة

كانت لي تجربة في برنامج خليك بوزيتيف ليست اول تجربة ليا ف التقديم لكن التجربة هذه ونوعية البرنامج مختلفة على ما قدمته قبل العمل توقف لأسباب مادية

في نهاية حوارنا.. ما هي رسالتك الواعية لتوسيع افاق الفنون والمسرح بكل بقاع الوطن العربي؟

نتمنى  الفن ف تونس يلقى حظا أكبر و يكون لدينا أعمال كبيرة تجمع فنانين عرب و مسلسلاتنا ومسرحياتنا توصل اكثر للعالم العربي و يتبعونا مثل ما احنا نتابعهم و لهجتنا توصل و نتمنى  الإنتاج الدرامي يتكرر ويكون على طول العام وتتوفر الإمكانيات والممثلين لا يظلمون  فنيا وماديا

كلمة أخيرة لمجلة سحر الحياة و الى جمهورك في الوطن العربي

أحب أن أقول شكرا لكل من أمن بي وانتظروني بأعمال كبيرة وجديدة ، أحبكم ومحبتكم لي كنز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: