حياة الفنانين

مريم هرموش لسحر الحياة قضيتي الكبرى هي الإنسان وعلاقته بذاته وبغربة الوجود من حوله

إعداد وحوار / عماد وديع

إخراج صحفي/ ريمه السعد

الكاتبة والروائية :مريم هرموش

• غياب الرقابة الحقيقية ساهم في ضياع الملامح الأصلية للغة العربية الصحيحة.

• القنوات العربية هي مشاريع تجارية تهدف للربح وتسطيح العقول وتغيبها.

• من خلال كتاباتي أحاول أن المس فكر ووجدان القارئ يتماشى مع همومه وقضاياه ومخاوفه .

• مريم هرموش هي ذاتها الكاتبة وكلماتي تعبر عنى وعن أفكاري ومبادئي وٱرائى.

• المرأة فرضت نفسها وموهبتها وقدرتها فاستحقت مكانتها في العالم العربي.

مريم هرموش روائية واعدة لبنانية المولد قادمة من جبال لبنان وسحرها حاصلة على الجنسية المصرية تمتلك أدواتها الروائية ببراعة  مبدعة في سردها الأدبي وبحرفية كبيرة تعبر بأناملها ما تخطه بكلمات يكون بشكل إنساني تخاطب العاطفة والعقل معا وضيفتنا هي عضو باتحاد كتاب مصر صدر لها العديد من المؤلفات من بينها كتاب “هرتلات نسائية “وروايات شيء مني واكبر من العشق وأخيرا رواية “ذلك الغريب” التي ترجمت إلى اللغة السويدية وكان لها صدى كبير وكان لمجلة سحر الحياة فرصة للاقتراب أكثر من عقل وقلب هرموش وطرحنا عليها هذه التساؤلات 

ما هي الرسالة التي تريدين إرسالها من خلال روايتك الأخيرة ذلك الغريب ؟

أنا لا أسعى من خلال كتاباتي لتوجيه أية رسائل، فكل قاريء يتلقى المحتوى حسب خلفيته الثقافية والفكرية والمعرفية ولكني معنية بالتعبير عن مخاوفنا التي تكمن بداخلنا و تعكس هشاشتنا وضعفنا أمام مرآة ذواتنا الحقيقة.

نعرفك من خلال مؤلفاتك ورواياتك ولكن من هي مريم هرموش الإنسانة ؟

هي ذاتها الكاتبة؛ كلماتي تعبر عني وعن افكاري ومبادئي وآرائي، والإنسان الحقيقي لا تختلف ماهيته مهما تعددت أدواره.

كيف ترين الرجل العربي او الشرقي؟

الرجل هو الرجل مهما اختلفت جنسيته وكذلك المرأة، والمتغير هو العادات والتقاليد والموروثات وفق خلفيته الثقافية والفكرية والمعرفية ولكني معنية بالتعبير عن مخاوفنا التي تكمن بداخلنا و تعكس هشاشتنا وضعفنا أمام مرآة ذواتنا الحقيقة.

 

متى يبدع الشاعر او الكاتب وما هي الأسباب التي تعوق إبداعه؟

الإبداع يتدفق من وحي الخيال الخصب والموهبة الحقيقية، وحين يمسك المبدع بطرف خيط الإبداع يستطيع أن يغزل بحرفية ما يشاء، والعائق الأساسي لأي إبداع هو عدم المعرفة والوعي، وكذلك، حين تتشتت الرؤية وتصبح ضبابية الملامح

هل المرأة العربية نجد لها دورا بارزا في كتابات المؤلفين والشعراء حالياً؟

المرأة فرضت نفسها وموهبتها وقدرتها فاستحقت مكانتها في المجتمع العربي بجدارة على كافة الأصعدة.

ماهي أحدث اعمالك القادمة ؟

أعمل على مشروع جديد مختلف بعض الشيء في موضوعه وتناوله.

ما رأيك في القنوات الفضائية العربية وهل لها دور في التوعية ؟

بعض القنوات الفضائية برأي الشخصي هي مشاريع تجارية تهدف للربح وليس التوعية، وكما أرى انها قد ساهمت في تسطيح العقول وتغيبها بما تبثه من برامج تخلو من أي مضمون حقيقي.

كيف ترين مستقبل الرواية في مصر والعالم العربي؟

تزايد الإصدارات وضعف المحتوى العام لمعظم الأعمال او تكرارها أصاب القارئ بحالة من الملل واقتصر الأمر على بعض الأعمال بعينها والتي تدعمها دور نشر كبرى تسوق لها بشكل أوسع من خلال مكتباتها وادواتها الخاصة التي لا تملكها أي دور نشر أخرى التي اكتفت بدورها بالطباعة والنشر فقط

لماذا افتقدنا الحب والرومنسية والإنسانية في الأعمال السينمائية والدرامية ولا نجدها إلا في خيال الشعراء والكتاب وليس على ارض الواقع؟

اتفق معك في ذلك، فما أحوجنا في هذا العصر الذي طغت فيه الماديات وهيمنت على حياتنا ويجب العودة إلى الأعمال التي تحيي بداخلنا الإنسانية والرومانسية والقيم التي افتقدناها وقاربت على الاندثار، بعد ان أصبحت اللغة السائدة هي لغة العنف والبلطجة وتسطيح العقول وتشويه اللغة العامية قبل الفصحى باقحام مصطلحات وألفاظ غريبة عن ثقافتنا، وأخص بالذكر هنا صناع “الدراما والسينما”.

ولا أريد ان يخرج احدهم ويقول: بأن هذا يعكس حال الواقع المعاش في بيئات بعينها، لأنني أرفض هذا الرأي شكلا وموضوعا، فحين تسلط العدسة فقط على ظاهرة بعينها وتصدرها طوال الوقت على انها هي الواقع، فأنت بذلك تفرضها على المجتمع بأسره وتساهم في انتشارها بشكل سلبي لدى فئات أخرى تتخذ من ابطال تلك الأعمال الدرامية قدوة.

ما هي ماهية الأدب عند مريم هرموش وما ذا عن قضيتها الكبرى؟

الأدب هو أحد أشكال التعبير الحر عن مجمل عواطف الإنسان وأفكاره وخواطره وهواجسه بأرقى الأساليب الكتابية، لتفتح له أبواب القدرة على التعبير بما لا يمكن أن يعبر عنها بأسلوب آخر.

وقد اتفق نقاد الأدب من العصور الكلاسيكية حتى اليوم على ان الغايات التي ينهض بها الأدب تتمثل في التعليم، والإمتاع، والمحاكاة، فكثير من المعلومات والقيم والأفكار تنقل إلى القراء من خلال الأعمال الأدبية

ومن خلال كتاباتي أحاول أن ألمس فكر ووجدان القارئ بصدق شديد يتماشى مع همومه وقضاياه ومخاوفه.

أما عن قضيتي الكبرى، هي الإنسان وعلاقته بذاته وبغربة الوجود من حوله.

قد يقتنص الكاتب أو الشاعر تجربة ذاتية خاصة ويحولها إلى عمل إبداعي فهل هذا ينطبق على كتابات مريم هرموش؟

أنا لا أنكر أن كل ما أكتبه هو جزء من ماهيتي الفكرية والإنسانية والروحية، ولكنه ليس بالضرورة تجارب ذاتية، فالقاريء قد لا يستشعر مكانة في تلك التجربة الفردية التي قد يتناولها الكاتب وهناك تجارب كثيرة منها ما نجح ومنها ما فشل لذات السبب

هل من الممكن ان يتضمن الإبداع الأدبي رؤى وأبعاد فلسفية، وكيف ينطبق ذلك على اعمالك؟

في الأدب الفلسفي لا يمارس الكاتب الفلسفة لكنه يبدي على وجه الدقة وعيا فلسفيا اذا صح التعبير، وتمازج الأدب مع الفلسفة يصوغه انتماؤهما الى النتاج الفكري الإنساني.

وهذا ما يدور في فلكه جوهر أعمالي.

هل ضاعت ملامح لغتنا العربية وكيف نعيد امجادها مرة ثانية؟

غياب الرقابة الحقيقة على الأعمال التي تتداول في الأسواق ساهم في ضياع الملامح الأصلية للغة العربية الصحيحة

وبداية التصحيح يجب ان تكون من خلال إعداد نشأ سليم يعرف كيف يتذوق لغته الأم بشكل صحيح.

قرأت من فترة ما يشير إنك تعاقدتى على كتابة سيناريو فيلم هل تم هذا فعلا ؟

لقد تعاقدت منذ عامين على كتابة سيناريو وانتهيت منه وسلمته بالفعل، وكانت تجربة شيقة للغاية وممتعة اكتسبت من خلالها خبرة كبيرة في مجال صناعة السينما والدراما وذلك من خلال شركة “بروداكشن هاوس” ولكن نظرا للظروف الاقتصادية التي تسببت فيها كورونا لم يكتمل مشروع تنفيذ الفيلم، حيث كان من المفترض تصوير الفيلم بالكامل في فرنسا.

اذا طلبت منك التحدث عن الخير والحب والجمال في كلمات ؟

الخير هو بذرة تثمر بداخلنا محبة وجمال وتمنحنا الطمأنينة والراحة والسعادة.

اقرأ المزيد مكتبة مصر العامة تقيم ندوة ثقافية للكاتبة والروائية “مريم هرموش”

الكاتبة عبير حافظ القصة والمقال الأقرب لقلبي ونقد اللوحات الفنية والعمل بالصحافة الأقرب لعقلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: