أدم وحواء

ابني لا يحب  الأكل ….كيف اتصرف ؟

...الجزء الأول

كثيرة هي الحالات التي تدفعنا للتساؤل عن عدم رغبة الأطفال في الاكل.

نفور الطفل من الاكل الذي من الممكن أن يحدث فقدان للشهية عند الاطفال.

وهذا ما يُسبب القلق للعائلة قد يحدث هذا الأمر من سنتين إلى ست سنوات…..

إذا كيف التصرف في هذه الامور ؟

لدينا مقولة مشهورة لو عُرف السبب لبطل العجب ،ومن هذا المنطلق لابد لنا من معرفة الأسباب التي تقف وراء أمتناع الطفل عن الأكل…

قد تكون أسباب مرضية أو بسبب نوع الطعام الذي نقدمهُ لهُ ،وهو يرغب بهِ..

تقول أخصائية التغذية الكندية “او كلمان” أذا لم يشعر الطفل بالجوعِ فيجب احترام ذلكَ ،وعدم إرغامه على تناول الطعام …وإلا سيتسبب ذلك في تدهور قدرتهِ على التحكم في شهيتهِ ..

ويجب أن نأخذ بعين الاعتبار حقيقة إن الشهية تختلف من طفل لآخر ،وإذا لم يكن الطفل جائعاً فيجب أن يبقى جالساً حول الطاولة مع الاهل ،ويتحدث عما قام به في يومهِ مثل باقي الأفراد .

اقرأ أيضا اكتئاب ما بعد الولادة بين الحقيقة والوهم

الأسباب ..

اذا توصل انعدام الشهية لدى الطفل ليلة بعد ليلة فيجب أن نبحث عن الأسباب ….

1/ الوجبة المقدمة له.. يمكن أن تكون الوجبة التي قُدمت له وقت النهار كبيرة ،وسببت له التخمة لذلك من الممكن الاكتفاء بالفواكه فقط ليلاً

2/ شرب الطفل الكثير من العصير وقت الطعام ،ولهذا يمكن تعويد الطفل على شرب الماء عوضا عن العصير …وهنا لابد من الحزم من قبل الوالدان ….

3/ وقت الطعام …لابد من تحديد وقت الطعام ،ولا يكون التناول بصورة عشوائية لكي يحس بالجوعِ في الوقت المحدد للطعام ،ويجب أن يقوم الوالدان بإقناع الطفل بهذا الأمر ،اما اذا احس الطفل بالجوعِ ليلاً ..لا خلاف بالأمرِ ،فلا يؤثر سلباً على نموه ….

وبعد مضي ليلتين أو ثلاث سيعتاد الطفل على تناول الطعام مع العائلة بالوقت المحدد.

4/ النكهة ..قد يكون السبب في نكهة الطعام المقدم للطفل فهو لايرغب بهِ ولهذا يمكن أن نعرض عليه من 10 إلى 15 نوع مختلفاً من الطعام .

5/ العناد مفتاح النجاح ..ممكن أن نأخذ نفس الاتجاه ونكون عنيدين مع الطفل لكن من غير أن نلفت انتباهُ لذلكَ فنواصل عرض نفس نوع الطعام عندما يحين وقت الغذاء ومن غير أن نفرض عليه ذلك بالقوة والجبر ،وفي المقابل يجب تشجيعهُ على تذوق هذا الطعام ..ونترك له قرار اختيار الوقت المناسب لتناول هذا الطعام …

6/ جذب الانتباه ..يعمل بعض الأطفال على جذب الانتباه للوالدين عن طريق عدم تناول الطعام وسيواصل هذا الأمر للضغط على الوالدين …

عندها يجب أن يستعملوا الآباء لغة التهديد أو الابتزاز وإن يبقوا ثابتين على قرارهم ،لان ذلكَ سيساعد الطفل على تجاوز مشاكله بالتغذية

((نصائح لدمج الطعام الذي لا يحبهُ الطفل))

ذكرت “اوكلمان” أنه يمكن تشجيع الطفل على تناول الأطعمة التي لايحبها ،وذلكَ من خلال التلاعب بمخيلته من خلال رسم اطعمة مختلفة في صحون ويمكن ان تدعوه إلى تحضير مائدة الطعام منذ صغرهِ ،وعندها سيحس بالفخر لأنهُ يساعد العائلة في الامر بوجه الخصوص …

الأمر الذي سيفتح شهيتهِ للأكل كما يساعده على تحديد مختلف مكونات الأطعمة التي حضرها

(اذا كان الطفل لا يحب مكونات الطبق بإكمله …هل نتركه بلا اكل؟)

نعم نتركه بلا اكل على الرغم من هذا الأمر يبدوا قاسياً نوعا ما..

لكن لابد من ذلك …

اغلب الآباء يقعون بالفخ ويقدمون

الطعام الذي يفضله الطفل ،ومن النادر أن يكره الطفل حقاً طعاما ً معيناً ….

هم الازهار التي يجب اروائهم من ارواحنا …لذا لابد التوجه اليهم بالفوائد التي ترجع اليهم بالصحة والنشاط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: