2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

6/13/2018

كيف أنمى مهارات طفلى العقلية والعاطفية؟


 كيف أنمى مهارات طفلى العقلية والعاطفية؟


بقلم/غادة عبدالله

يتنوّع الذّكاء ويتصوّر بأصنافٍ عديدةٍ، قد يظهر أحدها عند فردٍ من أفراد الأسرة ولا يظهر عند غيره، فيما يمتلك الآخرون أنواعاً أخرى من الذّكاءات بما يجعل الأفراد جميعهم أذكياء بمواقف وأماكن وأزمنةٍ مختلفةٍ، ويظهر ذكاء الأطفال بامتلاكهم قدراتٍ معيّنةٍ تنعكس في تعاملاتهم ومهاراتهم في تحليل المعلومات، واكتساب المعارف، وحلّ المشكلات، وفهم المواقف، وتحليلها، كما يظهر ذكاء الطّفل بسلوكاته وتصرّفاته اليوميّة، وتعاطيه مع البيئات التّعليميّة، وانعكاساتها في شخصيّته. 


-ويتحصّل الذّكاء عند الطّفل بالوراثة التي يكتسبها من والديه أولاً، ثمّ يُنمّى أو يتأخّر بتفاعل البيئة التي يعيشها الطّفل مع استعداده الوراثي، لينتج عن ذلك تقدّم وتزايد في معدّلات الذّكاء التي يمتلكها الطّفل إذا ما اقترنت الوراثة بالرّعاية والتّدريب؛ أو تأخّر وفتور إذا ما غابت الرّعاية واتّسمت البيئة بالفتور والخمول، والجدير ذكره أنّ تأثير البيئة المحيطة يضعف مع تقدّم الفرد بالعمر.

 كيف أنمى مهارات طفلى العقلية والعاطفية؟

-حيث تقوم كل أم بالأهتمام بتغذية طفلها تغذيةً سليمة من أجل بناء جسمه والحفاظ على صحته، ويجب على كل أم أيضًا أن تولي نفس القدر من الاهتمام ببناء عقل طفلها. عند الولادة، يحتوي عقل طفلك على ما يقرب من 100 مليار خلية عصبية.

أقرا أيضآ:

مشكلات مرحلة المراهقة


-خلال السنوات الأولى من عمره، يتطور عقل الطفل تطورًا كبيرًا نظرًا لنمو مليارات من الخلايا العصبية، وهذا ما يجعل الطفل لديه مرونة أكثر للتعلم واكتساب الخبرات، وللعقل عزيزتي قاعدة بسيطة جدًا، إما أن تستخدمه فيتطور أو تهمله فلا يتطور.

نقدم لكِ في هذا المقال بعض النصائح والأفكار التي تساعدك على تنمية مهارات طفلك العقلية والعاطفية:


بداية من فترة الحمل

بناء عقل طفلك يبدأ من الاهتمام بأن يكون طفلك سليمًا من الناحية الجسدية، من خلال الحرص على التغذية السليمة، فاحرصي على التغذية السليمة خلال الحمل، والابتعاد عن كل ما يطلب منكِ الطبيب وعدم تناوله، وتناولي المكملات الغذائية الموصوفة لكِ بانتظام، واحذري من الآثار الجانبية لبعض الأدوية على طفلك، فقد تتسبب بعض الأدوية في مشكلات فيما يتعلق بتطور المخ.

 كيف أنمى مهارات طفلى العقلية والعاطفية؟


أخلقي حديثًا مع طفلك

تحدثي مع طفلك في سنوات عمره الأولى بألفاظ واضحة، واحرصي على إثراء مخزونه اللغوي، ولا تنسي التعبيرات واللعب على طبقة الصوت عند الحديث مع طفلك، ليتعلم التعبير عن مشاعره.


إلعبي مع طفلك

اختاري دائمًا ألعاب تنطوي على استخدام اليد، حيث إن استخدام اليد في اللعب يزيد من استجابة الأطفال ويطور من الأداء العقلي، أيضًا، اختاري لطفلك الألعاب التي تناسب عمره وتنمية مهاراته، يمكنك الاستعانة بالتعليمات المكتوبة على الألعاب التي تحدد العمر المناسب للطفل، يمكنك أيضًا توفير مواد مختلفة يلعب بها طفلك تنمي قدراته الإبداعية، مثل الصلصال الحراري والقص واللزق وما إلى ذلك.

 كيف أنمى مهارات طفلى العقلية والعاطفية؟

إحكي قصصًا لطفلك

أهتمي بأن تحكي لطفلك قصصًا ذات مغزى، وخاصةً عن عائلته، تعزز القصة من قدرات طفلك على التعامل مع المواقف الحياتية عامة وتعزز قصص العائلة ثقته بنفسه.

أقرا أيضآ:

تربية الأطفال فى الأسلام


دعي الملل يصيب طفلك

تُشير الدراسات إن التسلية المستمرة للأطفال تكبت إبداعهم وخيالهم، فاحرصي على ألا تسلي طفلك لدرجة تصيبه بالعجز الإبداعي، فالتسلية المستمرة تكبت إبداعه وخياله، تشير الأبحاث إلى أن 15 دقيقة من الملل قد لا تسمح بالتفكير الإبداعي فقط، بل أيضًا قد تؤدي بالطفل إلى السعي وراء الاستكشاف، من ثم بين الحين والآخر دعي طفلك يشعر بالملل.


أنتبهي لطفلك

إذا أشار طفلك بيديه تتبعي إشارته، وانظري إلى ما يرغب في الإشارة إليه، سيبادلك طفلك دومًا الاهتمام وسيزيد ذلك من انتباهه لما تقولينه أو تفعلينه.

 كيف أنمى مهارات طفلى العقلية والعاطفية؟

أنظري للعالم من منظور طفلك

خصصي وقتًا في يومك للعب مع طفلك من منظوره هو، استكشفي العالم بطريقته، ألعاب الفيديو جيم أو لوّنا معًا وشاركيه كل لحظة ولا تعترضي أو تنتقدي طريقة لعبه، حيث إن ذلك يعمل على تطوير عقل طفلك وتنمية مداركه.

أقرا أيضآ:

مشاكل المراهقين السلوكية


نمي حب الكتب لدى طفلك

اختاري لطفلك في سنوات عمره الأولى الكتب ذات الرسوم الكبيرة الملوّنة، امسكي الكتاب وتصفحاه معًا، اختاري كتبًا بها حيوانات وقلدي أصواتها، أو ألوان ورددي الألوان واطلبي منه أن يخبرك بما يماثلها من المحيط الذي تجلسون فيه.

 كيف أنمى مهارات طفلى العقلية والعاطفية؟

أشعري طفلك بأنه محبوب

أثبتت الدراسات أن مواساة واحتضان الأطفال بعد يوم شاق بالمدرسة تساعدهم على الشعور بالسعادة والاسترخاء، يُعد التواصل عامة مع الأطفال هامًا لتطورهم العقلي، عند احتضان طفلك بعد مروره بيوم عصيب مثلًا يُفرز جسمه مادة الإندروفين في المخ، التي تساعده على الشعور بالسعادة والاسترخاء، وتخفف الألم العاطفي والمادي، على النقيض، إذا كنتِ قاسية أو متجاهلة لمشاعره سيشعر بعدم الأمان وسيؤثر ذلك عليه طوال حياته، إذا أظهرتِ حنانك وعطفك لطفلك يوفر له ذلك ما يُعرف بالأمان العاطفي.


أستعيني بطفلك في أوقات التنظيف

الأستعانة بطفلك في أوقات التنظيف لا يجعله يعتمد على نفسه فقط أو تجعل منه متحملًا للمسؤولية، ولكنها أيضًا تعلمه فن التنسيق والتصنيف وتحفز من قدرته على التفكير والترتيب.


عزيزتى الأم فالطفل هو كائن حساس وعلينا أن نتحرى الدقة ونتوخى الحذر فى التعامل معه خصوصآ حين نتقدم له أدبآ أو فنآ.

نتمنى بأن نكون أفدناكم متابعينا الكرام فى هذا المقال عن كيفية تنمية مهارات طفلك العقلية والعاطفية.


رئيس قسم المقالات / غادة عبدالله


نائب رئيس قسم المقالات / هبة سلطان


للمزيد تابعونا على موقعنا:

مجلة سحر الحياة

التعليقات
2 التعليقات

2 التعليقات

التعليقات
Elham Essa
المشرف
6/13/2018

مقال رائع تسلم ايدك ياغادة

رد
avatar
ghada Abdallah
المشرف
6/13/2018

تسلمى حبيبتى شكرا لمرورك الغالى

رد
avatar

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين