2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

9/27/2018

المُناسب والغير مُناسب


المُناسب والغير مُناسب


بقلم / كنوز أحمد

لو سألت أحدهم ما المناسب لك ؟ 

لن يعطي نفسه وقت ليفكر لكنه سيبادلك الحديث بمنتهي التلقائية .. وهذا السؤال تحديداً لا يتطلب نضوجاً ولا عمر محدد لانتظار إجابة نموذجية مقبولة ؛
فكل مرحلة من العمر لها ما يناسبها بدءً من الطفولة.


فهل فعلاً مانعتقد أنه مناسب لنا يناسبنا ؟


هذا الكم المنتشر من الندم في أرجاء الأرض ماهو سوي نتيجة لاختيارات لم تكن مناسبة لنا !

المناسب لك ليس ما تعتقد ؛ بل ما تستكشفه مع خوضك للتجارب ؛ ( النتيجة ) .

إذاً اذا أردت معرفة ما يناسبك تأمل النتائج المترتبة علي قراراتك وأسلوب حياتك ومردودة عليك بوجه عام ؛

مراعاة شركاء الحياة والحب والألم مهم في اختيار ما يناسبنا ..

عندما تذهب لشراء ملابس فانك تأخذ بعين الاعتبار 
الذوق الخاص بك
المقاس المناسب
والخامة المناسبة للأجواء المحيطة ( صيفاً ، شتاء)

وذلك لأن المناخ العام البرودة أو الحر الشديد يفرض نفسه عليك ، وجوده أمر واقع لذا .. فانك تتكيف علي مايناسبه رغماً عنك...

هكذا من يحيطون بنا ( شركاء الحياة )
عدم أخذ مايناسبهم أثناء بحثنا عن راحتنا وتحقيق ذاتنا ، ذلك ما يؤدي الي الندم بعد مرور المواقف والآخرين بحياتنا .

وكما أخبرنا الله عز وجل ( حفت الجنة بالمكاره ، وحفت النار بالشهوات )
وهذه القاعدة الربانية كفيلة بأن تؤكد لنا أن مانعتقد انه مناسب قد يكون مُهلك لنا والعكس ..

إقرأ أيضا





التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين