2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

5/14/2019

حكايات من بهية "الحكاية الثالثة"

حكايات من بهية "الحكاية الثالثة"


بقلم إيناس رمضان 

"أمال حسن" اليوم كان لقائي الأول بهذة السيدة الفاضلة في مؤسسة بهية لا أعلم كيف ولما التقينا ولكن دار بيننا حوار قصير يتسم بالتفاؤل والأمل وروح الدعابة ترفرف حولنا ووجدتني أطلب منها ألا تغادر المؤسسة وأن تتواجد مع بعض المتعافيات لتبث فيهن من روحها المرحة ورحبت بذلك وشعرت برغبة في التعرف عليها أكثر فمن تكون أمال حسن وما قصتها مع بهية ؟؟؟؟ 

أمال حسن بهية مصرية بدأت حديثها قائلة أنها زوجة وأم لديها ولدان وبنتان وجدة لطفلتين هما أغلى ما تملك وسر تمسكها بالحياة. 
أما عن كيف اكتشفت إصابتها بالسرطان فأجابت عن طريق الصدفة فقد كانت حريصة على الاطمئنان على نفسها سنويا وقبل ميعادها السنوي هذا العام بثلاثة شهور قررت التواصل والحجز للاطمئنان رغم أنها كانت لا تعاني من أي ألم ولا يبدو ظاهرا عليها أي أعراض ولكنه القدر الذي يخبأ لنا ما لا نعلم ولكن دوما يصاحبه لطف الله فبعد إجراء السونار يطلب الطبيب سحب عينة والاطمئنان على الثديين وتكتشف إصابة أحدهما وهي وحيدة تملكها الخوف للحظات ولكن سرعان ما تلاشى لأنها أدركت أن لله حكمة في أن تكتشفه في ذلك الوقت وبهذه الصورة ويحل الرضا بقضاء الله وقدره قلبها. 
وفي دقة تامة داخل مؤسسة بهية تمت كل الإجراءات وأجرت السيدة أمال العملية في مارس الماضي وتمر المحنة على خير محملة بمنح متعددة اكتشفتها مع إصابتها فوجدت أسرتها تلتف حولها تشد من أزرها لتتمكن من عبور تلك المرحلة وها هي اليوم سعيدة لأن ابنها يرافقها في حب واحتواء وكأنهما صديقان يقضيان بعض الوقت معا للتتناسى الألم في صحبته. 
وعندما تتحدث عن زوجها ودعمه لها تشعر وكأنها تكتشفه من جديد رغم عشرة السنين فتراه بعين الزوجة المحبة الممتنة له ولكل ما يقدمه لها وخصوصا في تلك الفترة ولا تنكر أمال أنها كانت راضية ولكن كانت تخشى من تقبل شريك حياتها لها بعد أن تفقد جزء من أنوثتها ولكن زوجها أعرب عن حبه لها ولشخصها فتهدأ نفسها ويسكن الألم النفسي الذي كان يتصارع بداخلها ما بين قبول ورفض لما هي عليه ليحسم الزوج هذا الصراع بالفعل وليس بالقول فما أجمل تلك العلاقة المقدسة التي تبنى على المودة والرحمة .
أمال في انتظار بداية جلسات العلاج لا تنكر أنها قلقة بعض الشئ ولكنها لا تستسلم لذلك القلق و تشعر بأنها في نعمة كبيرة لأن الله أوضح لها الأمور في وقتها وأنها وجدت تلك المؤسسة بكافة خدماتها لتلقي العلاج وأشارت إلى ضرورة الكشف المبكر والاهتمام بندوات الدعم النفسي لما لها من تأثير بالغ الأثر على نفسية كل سيدة في أثناء فترة العلاج. 
أمال حسن بثت الأمل اليوم في نفوس كل الحضور وكانت منبعا حيا للطاقة الإيجابية وشعاع أمل هزم الألم…… 
شكرا أمال 
وإلى لقاء آخر و بهية جديدة في "حكايات من بهية"

حكايات من بهية "الحكاية الثالثة"

التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين