شعر وحكاياتعام

سراب

سراب


ملكة الأسد /سورية
ذهبت الى مرفأي لأستفقده 
علك رسوت فيه وأنا غائبة 
لكن هيهات وقفت على شطي اتأمل 
من بعيد أشرعة تترأى لي 
ضحكت روحي وقلت لعلك أحداها 
وامواج عينيك تتلاطم على مكسر حياتي 
للأسف كان سراب أشرعة تترأى 
من لوعة الانتظار 
رحلت ولم تودعني ولم تقل كلمة واحدة 
أعيش على أمل أن تعود!! 
أهكذا هان قلبي عليك؟ 
ألم تأخذ معك جرعة حب وحنان 
الم تحن روحك لروحي المتعبة 
ألم تحن عينيك لعيني الدامعتين 
لم أعهدك بتلك القسوة 
أعهد الهامك وحنانك وعطفك 
فأملي بأنك ستعود يوما ما 
فمرفأي مازال شاغرا بانتظارك 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: