عاممقالات

خاطرةُ رُوح

خاطرةُ رُوح بقلم أيات فايق

قد يخوننا إحساسنا و قد نخونه ، قد نظلم أنفسنا و قد تظلمنا ، قد نسيئ الإختيار أكثر من مره ، و قد يختارنا السيئ ألف مره ، قد نهرب من حزن لنستقبل أحزان أكبر ، قد نُصدق كذبه و نُكذب حقيقه ، قد نُدرك حق الإدراك نهاية طريق ما و نستمر في السير فيه ، لنجني في نهايته سلسلة من الخيبات المتتاليه التي تترك في الروح ندبة تلو الأُخري إلى أن تفقد الروح إحساسها بالحياة و تتركنا عازمة الرحيل و العزلة كي لا نتسبب في وجعها مرة أخرى ، قد ندور و ندور في دوائر مُفرغه ، قد نبيع أشيائنا الثمينة لنستبدلها بأخرى زهيده لمجرد أننا وثقنا في احاسيس لم تكن صادقة منذ البدايه ، قد نخسر أحبتنا من أجل من لم يراهن يوماً إلا على خسارتنا ، قد نعذب أرواحنا من أجل من لا روح فيهم ، و قد نبخل بمشاعرنا على من بذلوا و نسوا أرواحهم فداء لنا ، و قد نعشق جلادنا و قد نتوه و قد نضيع بين ما نرغب و ما نريد ، قد نندم و قد نفرح ، قد تتضارب بنا المشاعر ما بين حب و كراهيه ، وجع و إشتياق ، حلم و واقع ، شك و يقين فيضيع العمر قبل أن ندركه و قد نضيع قبل أن ندرك أعمارنا ….. و هكذا و رغماً عنا و بكامل إرادتنا تستمر الحياة و تتوالى الأيام قدماً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: