عاممقالات

ادفع لتحصل على البركة

بقلم سامى المصرى

إن من أركان الإسلام الخمسة الركن الأخير وهو حج البيت لمن استطاع إليه سبيل والمعنى واضح أن من أراد أن يحج إلى بيت الله الحرام يجب أن يكون قادرا صحيا وماليا وتأتي الصحة في المقام الأول قبل المال نظرا لما يعانيه الحاج من مشاق وإرهاق جسدي أثناء الحج وأنا أعلم هذا جيدا وعن تجربة فقد أنعم الله علي بالحج مرتين .

ولكن يبدو الأمر مختلف تماما عند السادة أصحاب شركات السياحة ووزارة السياحة المصرية وشركات الطيران عندما تصل أسعار رحلة الحج إلى مائة ألف جنيه فهذه تجارة وليست مساعدة لمن عاش طوال عمره يحلم بزيارة بيت الله الحرام وتأتي الكارثة الجديدة هذه الأيام وهي حلم العمرة للفقراء وليس الحج عندما تعلن شركات السياحة في مصر أن العمرة بمبلغ عشرون ألف جنيه بخلاف أسعار الطيران الغريبة التي وصلت إلى ستة آلاف جنيه بخلاف مصاريف المعتمرين داخل المملكة العربية السعودية أثناء العمرة .

ما هذا الهراء وما هذا الاستغلال للفقراء هذه ليست مساعدة من الحكومة للفقراء لزيارة بيت الله الحرام إنما هو امتصاص لدماء الناس ولم يعد أمام الحكومة إلا إصدار قانون جديد يقول أن العمرة لمن استطاع إليه سبيلا أي من يملك المال  ولا تجوز للفقراء والسؤال الآن للحكومة المصرية ووزارة السياحة وشركات الطيران عندما يرتفع الدولار من خمسة جنيهات إلى عشرون جنيه هل هو ذنب الفقراء؟

عندما يرتفع الريال السعودي من جنيهان إلى خمسة جنيهات هل هو ذنب الفقراء؟ عندما تصر وزارة السياحة على عدم فتح باب الحجز للعمرة حتى وقتنا هذا وضياع عمرة المولد النبوى الشريف على البسطاء بمبلغ أقل مما ذكر هل هذا ذنب الفقراء؟ لا يا سادة ليس الذنب ذنبهم ولكن هذا دليل على فشلكم في إدارة أعمالكم وعجزكم على توفير الخدمة لضيوف الرحمن ورسم الابتسامة على وجوههم أثناء زيارة بيت الله الحرام  .

والاغرب من ذلك أننا لم نجد عضو واحد في مجلس النواب على مستوى محافظات مصر يطالب بعمل استجواب للسيد وزير السياحة لمعرفة السبب الرئيسي في تأخير الحجز للعمرات مما جعل المواطن البسيط فريسة سهلة لشركات السياحة والطيران كي يمتصون دمائنا وبلا رحمة !! والسؤال الأهم لماذا تصر الحكومة على أن يعيش المواطن ذليل أمام وفود الدول الأخرى لا يستطيع أن يتجول داخل المحلات التجارية لا يستطيع أن يأكل شئ سوى ما يقدم له من طعام داخل الفندق ؟يا حكومة مصر ويا أصحاب السادة والمعالي رفقا بشعب مصر رفقا بضيوف الرحمن لكى الله يا مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: