أخبار وفنعام

كان يقول : الفانلة الحمرا دي لون دمك لازم تموت عليها

كتب / خطاب معوض خطاب
صالح سليم …
مايسترو الفن و الكرة …
محمد صالح محمد سليم الشهير بصالح سليم نجم مصر و النادى الأهلى إنسان إستثنائي سواء كلاعب للكرة أو مدير لها أو رئيس للنادى أو ممثل سينمائي ، ولد صالح سليم في 11 سبتمبر 1930م و توفي في 6 مايو 2002م ، عشق صالح سليم للأهلي صار مضرب الأمثال فشخصيته القوية و كبرياؤه و اعتداده بنفسه صاروا مدعاة لفخر الأهلوية و مثارا لإعجاب عشاق الرياضة من جميع الأندية الذين يتمنون أن يمن الله عليهم برئيس يعشق ناديه و يصنع له كيانا مثلما كان يصنع صالح سليم الأسطورة الذي لم يكن من أصحاب الأصوات العالية لكنه كان من أصحاب المواقف الثابتة .
صالح سليم اشترك في ثلاثة أفلام سينمائية هي : ( السبع بنات و الشموع السوداء و الباب المفتوح ) و رغم أنه دخل السينما من باب شهرته الرياضية إلا أنه أجاد فيها خاصة في فيلم الشموع السوداء مع المطربة نجاة و الباب المفتوح مع الفنانة فاتن حمامة و من المعروف أنه عرضت عليه أعمال كثيرة إلا أنه اكتفى بما قدمه و لم يوافق على أى منها .
صالح سليم لاعب الكرة حصل مع الأهلي على بطولة الدورى 12 مرة منهم 9 مرات متتالية كما حصل على بطولة كأس مصر 8 مرات و كأس بطولة الجمهورية العربية المتحدة مرة واحدة كما أن الرقم القياسي لعدد الأهداف التي أحرزها لاعب للكرة في مباراة واحدة بالدوري المصري مسجل باسمه حتى اليوم حيث سجل 7 أهداف في مرمى الإسماعيلى في المباراة الشهيرة التي انتهت يومها بفوز الأهلى 0/8 .
صالح سليم مدير الكرة هو صانع فريق التلامذة الشهير في السبعينيات حيث كون للنادي الأهلي فريقا ضم : محمود الخطيب و مصطفى عبده و مصطفى يونس و أنور سلامة و مختار مختار و طاهر الشيخ و إكرامى و ثابت البطل و صفوت عبدالحليم و ماهر همام و أحمد عبدالباقى و محمد عامر عبدالمنعم مصطفى الشهير باسم قرن شطة و غيرهم و تعاقد وقتها مع المدرب المجري الشهير هيديكوتي الذي حقق بهذا الفريق العديد من البطولات للنادي الأهلي .
صالح سليم رئيس النادي الأهلي الذي أطلق و أرسى شعار ( الأهلى فوق الجميع ) و مقصده من هذا الشعار أن مصلحة النادي الأهلي فوق مصلحة أعضائه جميعا و ليس كما يفسره البعض بأن الأهلي فوق جميع الأندية الأخرى .
صالح سليم الرئيس حقق للأهلي 53 بطولة مختلفة في كرة القدم و صنع لناديه مكانة و كبرياء ظل محافظا عليها رغم كل ما تعرض له من ضغوط فقد ترك استاد القاهرة يوما قبل إحدى المباريات الهامة لأنهم سمحوا لرئيس الوزراء بدخول الاستاد بسيارته بينما لم يسمحوا لصالح بذلك و قبل بداية مباراة نهائي البطولة العربية بين الأهلي و فريق نادي الشباب السعودي فوجئ صالح سليم بأن مكان جلوسه فى آخر الصفوف و أن رئيس الجمهورية وقتها و رئيس الوزراء و رئيس المجلس الأعلى للشباب و الرياضة و الأمراء السعوديون و مسئولو جامعة الدول العربية هم من يتقدمون الصفوف بمقصورة الإستاد طبقا للبروتوكول فانسحب صالح سليم يومها و أراد الخروج من الاستاد و قال أنا رئيس النادي الأهلي أنا صاحب البيت صاحب الفرح و الكل ضيوف عندي و لا يصح أن يتقدم الجميع و يتأخر رئيس الأهلي و رضخ الجميع له و جلس فى مقدمة الصفوف و بجواره رئيس الجمهورية ليس طمعا في وجاهة شخصية و لا رغبة في صدارة الصورة بل حفاظا على مكانة و وجاهة يستحقها ناديه .
هذا هو صالح سليم الإنسان و الكيان ، صالح سليم الذي كان يلقن لاعبي النادي الأهلي و يبث فيهم روح الحماس و الحب و الانتماء لناديهم و يقول لكل منهم :
( الفانلة الحمرا دي لون دمك لازم تموت عليها ) …
المصادر :
جريدة الأهرام المسائي العدد 9140 .
جريدة الشرق الأوسط العدد 8561 .
جريدة المصرى اليوم العدد 4344 .
بوابة أخبار اليوم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: