رياضة عربية وعالميةعام

من هو سانتياغو برنابيو .. تلك الشخصية التي يعتبرها كل مشجع مدريدي رمز لتاريخه ؟

بقلم  محمود عرباوي
سانتياغو بيرنابيو اللاعب والمدرب والرئيس والمؤسس الحقيقي لريال مدريد هو رجل قام بالمستحيل لأجل خدمة كيان واحد وهو خدمة ريال مدريد .

درس المحاماة في مدريد ، وحين كان لاعبًا في ريال مدريد للشباب، كان من
المتبرعين حين قرر ريال مدريد استئجار أرض وتبرعه كان بتجهيز الملعب فكان
يذهب يوميًا لمساعدة من يعمل في تجهيز الملعب فكان المكان له منذ الصغر
كبيته الأول ، وأصبح قائدًا للفريق مع مرور الأيام بسبب تضحيته في أرض
الملعب ويعتزل كرة القدم وهو يبلغ من العمر ٣٢ سنة ، تولى عدة مهام في
إدارة ريال مدريد وتسلم تدريب الفريق مرتين ، لكن الأنتكاسة الكبرى حدثت
عام ١٩٣٦ لغاية عام ١٩٣٩ وهي فترة الحرب الأهلية ، تحول خلالها ملعب
تشامارتن إلى سجن ، وبعدها تم تدميره تمامًا بسبب الحرب ولم يبقى منها سوى
بقايا قليلة ، هرب لاعبي الفريق مثل زامورا الحارس التاريخي ولم يبقى في
الفريق سوى أربع لاعبين ، قُتل العديد من أعضاء الإدارة والباقي هرب ، وتم
سرقة النادي وسرقة الكؤوس وتم انهيار ريال مدريد بالمعنى الحرفي لكن
سانتياغو بيرنابيو رفض التخلي عن الفريق .

انتهت الحرب والحكومة
الإسبانية رفضت التبرع لريال مدريد لإعادة بناء الملعب ، ولم يتواجد أعمدة
للفريق أو أموال وقرر حينها سانتياغو بيرنابيو وباراجيس عدم السقوط وتم فتح
جمعية لجمع الأموال لإعادة بناء الملعب ، واتصل سانتياغو بلاعبي الفريق
الذين هربوا من البلاد لإعادتهم وكان لسانتياغو دور كبير في إعادة الفريق ،
ومع مرور الأيام تم وضع سانتياغو رئيسًا لريال مدريد عام ١٩٤٣ وأستمر
رئيسًا للنادي حتى وفاته ، قرر أفتتاح فريق لكرة السلة وكرة اليد لإنه كان
يرى بأن ريال مدريد يجب أن يكون متواجد في كل الجبهات ، وقرر بناء ملعب
جديد بأسم تشامارتن الجديد وتم افتتاح الملعب عام ١٩٤٧ رغم الظروف الصعبة
بأسبانيا وبذلك حقق الاستقرار للفريق ، جلب لاعبين 

من أهم لاعبي العالم كدي
ستيفانو وخينتو وبوشكاش ومونور وهيكتور وكوبا وديل بوسكي وكماتشو وخوانيتو
وأسماء لا تعد ، كانت علاقته مع حكومة فرانكو سيئة وكان في أحد المرات
سيتم اغتياله من قبل شخصية تدعى ميلان وهو أحد أعوان فرانكو حيث رفض حينها
سانتياغو حضور ميلان لمبارايات ريال مدريد فتم تهديد سانتياغو بالقتل لولا
تدخل مونوز جراند .

وأعلن عام ١٩٧٨ أصابة سانتياغو بيرنابيو بمرض
سرطان الكبد ، حينها نصح الأطباء سانتياغو بترك رئاسة ريال مدريد لكنه رفض
الأمر وانتشر خبر مرضه عبر الصحف وفي ٢٧ من أيار تقريبًا ذهب سانتياغو
للملعب وتواجد هناك ١٢٠ ألف مشجع لتحييته وحين دخوله وقف الكل يصفق له
وأصوات البكاء والتحية تعم المكان ، وكان لاعبي ريال مدريد متأثرين جميعًا
وخاصة بأنه كان يقف بصعوبة لمرضه الشديد وفعلًا بعد خمسة أيام وتحديدًا في
الثاني من حزيران أعلنت الصحف وفاة سانتياغو وذهب ١٠٠ ألف مشجع لبيت
سانتياغو وتم حمل جثمانه وأخذوه للملعب لكي يودعه سانتياغو وبعدها تم دفنه
في يوم أسود في مدريد ، وأعلنت الفيفا بأنه كل المبارايات في اليوم
الأفتتاحي لكأس العالم ١٩٧٨ سيتم الوقوف لحظة حداد تقديرًا له ويرحل
سانتياغو بعد ٦٥ عامًا خدم بها ريال مدريد وكان قائدًا ورئيسًا ومحبًا
للكيان قبل نفسه ، ليحقق للفريق ٣٣ لقب منهم ٦ في دوري أبطال أوروبا و ١٦
دوري أسباني و ٤٧ لقب لفريق السلة منهم ٦ في دوري أبطال أوروبا و١٩ لقب
دوري

ذلك الرجل هو سبب كيان ريال مدريد وحين تشاهد صورته وأسمه فأنت تشاهد تاريخ رجل جعل العديد يشجعون ريال مدريد لأجله .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: