عاممقالات

هم ضحايا أنفسهم




بقلم / نجلاء الراوي 

ماذاحدث بعد أن تخلصنا من إعلانات الدجل والشعوذة على شاشات التليفزيون بعد سقوط الدجال حسن المغربى وعصابته عادت منذ فترة إعلانات الدجالين تطل علينا والجهات الأمنية والرقابة بعيدون عن المشهد 
للأسف هؤلاء الدجالين يجدوا تشجيعا من المنساقين وراء تلك الخرافات ممن تستهويهم فكرة السحر والحسد ويدفعون الأموال بلا تردد لدجال إكتسب مصدقيته لديهم فقط بظهور إعلانات دعائية له عبر شاشات الفضائيات ، والملفت عدة نقاط متكررة منها قدرته الخرافية على فك السحر وعودة المطلقة وجلب الحبيب وموافقة الأهل على الشريك , وتلك الأخيرة تستفزنى لأبعد حد فهى تشجيع الأبناء لعمل سحر للأهل حتى يرضخوا لرغبتهم ، فما هذا التدنى الأخلاقى من الدجال أو الأبناء الذين يتجهون إليه لتحقيق رغبتهم 
النقطة الأخرى أنه قد علم جميع من يسكنون على أرض مصر أن هؤلاء ليسوا شيوخ ولكنهم دجالين ويبتزون من يلجأ إليهم وأن أخر المطاف يتم القبض على هؤلاء الدجالين ويتم الكشف عن هواياتهم التى غالباً تثبت أن هذا الشيخ العظيم مجرد دجال سوابق وله ملف من الجرائم المتعددة وأنه لجأ للدجل لما يحصده من أموال طائلة 
النقطة الأخيرة أن بعد إنتشار خبر القبض على هذا الدجال تبدأ تتعدد البلاغات ضده وما فعله بمن لجأ له سواء من إبتزاز أموال دون نتيجة أو من خلال التهديد كما أقر كثراً فى بلاغاتهم أنهم قد تعرضوا لذلك وأن الدجال كان يهددهم فى حالة عدم الإنصياع لآوامره فسيصب غضبه عليهم إينما كانوا وسيقلب حياتهم رأساً علي عقب 
جميع تلك النقاط أصبحت كالسيناريو المحفوظ فلماذا يرفض الناس التصديق بأن هذا الذى يطل عليهم بوجه الشيخ المنقذ ما هو إلا دجال ! هؤلاء ممن يتعاملون مع فكرة السحر والحسد إلى أخره وتستحوذ عليهم حيث يذهبون بكامل إرادتهموللدجال ، ويدفعون الأموال مقابل الأوهام ويصدقونهم رغم معرفتهم التامة بنصب الدجالين فهنا أتسأل سؤالاً إعتراضياً كيف يلقبواً بعد القبض على الدجال أنهم ضحايا وأجيب دون تعاطف منى تجاه هؤلاء بأنهم ضحايا أنفسهم وليسوا ضحايا للدجال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: