شعر وحكاياتعام

ثقوب الغاشية …


شعر : مصطفى الحاج حسين .

يتأبَّطني الغمامُ
يطوّقُ خاصرةَ حقولي
ويسقي من عصارةِ أحرفِهِ
أصابعَ لغتي السّاجيةِ
لتنهضَ قصيدتي بثقلِ ثمارها
تتّجهُ لعراءِ القلوبِ
تحفرُ في الدّمِ ظلالها
وتسكنُ شبابيكَ الرّيحِ
هناكَ تشعلُ فتيلَ النّضوبِ
لتمطرَ ذاكرةُ الأرضِ
أحصنةَ المدى النّابتِ
في سعفِ الأصيلِ
ويمتدُّ جوعُ النّهايةِ
يقطرُ منهُ خواءُ الأمدِ
الجَّانحِ نحو الانطفاءِ
كلُّ هذهِ الأمواجِ
من جراحِ السّراب
تتحطّمُ نشوةُ آفاقِ العطشِ
والموتٌ يرفرفُ بجناحيهِ
فوقَ شهقةِ الملحِ الجّليلِ
وأنا أتفقّدُ أضلعَ النّسمةِ
هل تكسّرت بُحَّةُأوتارها ؟!
أم تعلَّقت بأعطافِ النّدى ؟!
لتسرقَ المسافاتُ بكاءَ اللحاءِ
من خطواتِ الحُلمِ السّامقِ بحرقتِهِ
كأنّهُ عندليبُ البسمةِ الضّاويةِ
أهزُّ عرشَ السّرمَدِ العاتي
أصرخُ ملءَ انهياري
ياوهجَ التّفتُّحِ الأصمِّ أجِرني
يالثغةَ الأنداءِ الرّؤومَةِ
خذيني إلى ركنِ اليقينِ
إنّي أفتِّشُ عن نهوضي القاتمِ
مبعثرٌ أنا كأشلاءِ القصيدةِ
أقرأُ زغبَ البدايةِ الخرساء
على أوراقِ العتمةِ المالحة
في صحارى عمري القشيبِ
وثقوبِ روحي الغاشيةِ .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: