عاممقالات

أم عمرها 98 عاما تنتقل لدار مسنين لرعاية ابنها العجوز

كتبت /ريما السعد
مشاعر الأمومة التى لا يمكن التشكيك فيها أو السيطرة عليها بأى حال من الأحوال، باعتبارها من أقوى المشاعر التى يمكن أن يجدها الإنسان فى حياته.مشاعر فطرية خلقها الله فى المرأة،نشر موقع “‪boredpanda‬” قصة الأم “آدا كيتينج” التى تبلغ من العمر 98 عاماً حيث قررت الانتقال للعيش مع ابنها الأكبر “توم” الذى يبلغ 80 عاماً فى دار المسنين التى يقطنها فى ليفربول من أجل رعاية صحته.

قرر توم الإقامة فى دار للمسنين عام 2016 نظراً لاحتياجه إلى المزيد من الدعم، وكان لا ينفصل أبداً عن آدا باعتباره ابنها الأكبر، وهذا ما قررا تكراره بعد انتقالها للعيش معه فى نفس المكان، حيث يمارسا سوياً الألعاب التى طالما فضلا ممارستها فى السابق، ويشاهدا نفس الأفلام دون أن ينفصلا أبداً، وتقول الأم التى كانت تعمل ممرضة إنها تذهب يومياً لتتمنى له ليلة سعيدة، وتستقبله فى الصباح بجملة “صباح الخير”.

التأثير النفسى والمعنوى لهذا الأمر لا يمكن إغفاله على الطرفين، وتعبر الأم عن ذلك قائلة إنها عندما تذهب لمصفف الشعر الخاص بها يبادرها قائلاً “لقد عدت لسابق عهدك”، وتقول إنها تعلم أنه عند عودتها سيستقبلها توم وهو يفتح ذراعيه ليعانقها.

أما توم فيقول إنه سعيد جداً بالأمر لأن المسئولين فى الدار يعاملونهما جيداً، كما أنه يشعر بالسعادة بسبب وجود أمه إلى جانبه، فمن النادر جدا ًأن يعيش الابن والأم فى دار رعاية للمسنين سوياً، وعبرت آدا عن ذلك قائلة “لن أتوقف عن كونى أم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: