أخبار وفنعام

الأزهر والكنيسة يوضحان سبب رفض مقابلة نائب ترامب



سامح عبده 
قال الدكتور محمد مهنا، مستشار شيخ الأزهر، إن شيخ الأزهر اتخذ قرار رفض مقابلة نائب الرئيس الأمريكي، رفضا منه لقرار الإدارة الأمريكية بنقل سفارة الولايات المتحدة في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

وأضاف مهنا، في مداخلة هاتفية مع الإعلامية لميس الحديدي، مقدمة برنامج “هنا العاصمة”، الذي يعرض على قناة “سي بي سي cbc”، في حلقة اليوم السبت، أن قرار الإمام أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف يمثل موقف الأزهر بوضوح، برفض قرار أمريكا. 
وردا على سؤال الإعلامية لميس الحديدي عما إذا كان قرار الأزهر منفردا أم بالتنسيق مع الدولة، أوضح مستشار شيخ الأزهر أنه لم يعرف بهذا، وأن شيخ الأزهر إن نسق مع الدولة فسيكون بينه وبين الدولة، ولن يعرف أحد بهذا، وأن ما يعرفه أن قرار الأزهر كان بالإجماع من هيئة كبار العلماء. 
ويرى مستشار شيخ الأزهر أنه من المنطقي ألا تعارض الدولة مثل هذه القرارات في هذه الأحداث، مؤكدا أن شيخ الأزهر أمر بأن تكون خطبة الجمعة متناولة لقضية القدس. من جانبه، أكد القمص صليب ساويرس، عضو المجلس الملي العام بالكنيسة القبطية الأرثوذوكسية، أن موقف الكنيسة واضحا بشأن أزمة القدس، ولن يتغير هذا الموقف إطلاقا. 
وأشار ساويرس إلى أن الكنيسة لم تنس ما قاله البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية السابق، والذي قال إن الأقباط لن يدخلوا القدس إلا مع إخوانهم المسلمين، ويدا بيد مع شيخ الأزهر الشريف.​

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: