أخبار وفنعام

سفير فلسطين بالقاهرة: رفض أمريكا للمشروع المصري ليس النهاية



سامح عبده 
كشف السفير الفلسطيني في القاهرة دياب اللوح، عن الخطوة السياسية المقبلة، التي ستتخذها الدبلوماسية الفلسطينية في قضية القدس، بعد رفض المشروع المصري في مجلس الأمن الدولي.

وقال اللوح، في مداخلة هاتفية مع الإعلامية لميس الحديدي، مقدمة برنامج “هنا العاصمة”، الذي يعرض على قناة “سي بي سي cbc”، إن الفيتو الأمريكي كان متوقعا، مؤكدا أن رفض أمريكا للقرار، لا يعني النهاية للقضية الفلسطينية. وقال اللوح، في مداخلة هاتفية مع الإعلامية لميس الحديدي، مقدمة برنامج “هنا العاصمة”، الذي يعرض على قناة “سي بي سي cbc”، إن الفيتو الأمريكي كان متوقعا، مؤكدا أن رفض أمريكا للقرار، لا يعني النهاية للقضية الفلسطينية. وأوضح أن هناك مستويات ومنابر أخرى ستتقدم إليها فلسطين لعرض شكواها وقضيتها، بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، واعتبارها عاصمة لإسرائيل. وأكد سفير دولة فلسطين في القاهرة أن ما حدث في مجلس الأمن هو انتصار مؤكد للدبلوماسية العربية والفلسطينية، رغم عدم تنفيذ المشروع واعتراض أمريكا عليه، وهو ما كان متوقعا. ويرى السفير دياب اللوح أن عدم تنفيذ المشروع المصري، ووقوف الولايات المتحدة أمامه، يؤكد استهتار أمريكا بالمجتمع الدولي. وأشار إلى أن المستويات الأخرى التي ستلجأ إليها فلسطين هي الجمعية العامة للأمم المتحدة، وعند الدعوة لعقد مؤتمر دولي للسلام، ستعرض فلسطين قضيتها. يذكر أن مصر كانت تقدمت بمشروع في مجلس الأمن الدولي، لحل الأزمة التي حدثت بشأن القدس، لا سيما بعد قرار الرئيس الأمريكي ترامب باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، إلا أن قرار مصر قوبل بالرفض من الولايات المتحدة الأمريكية، التي استخدمت حق الفيتو، فيما رحبت 14 دولة على المشروع ووافقت عليه. ويتكون مجلس الأمن من 5 مقاعد دائمة العضوية، وهي أمريكا وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين، وتمتلك هذه الدول الخمس، حق استخدام الفيتو، وهو الاعتراض على أي قرار، وإذا استخدمته دولة واحدة، يصبح القرار باطلا أو مرفوضا، حتى لو وافقت عليه باقي الدول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: