شعر وحكاياتعام

آه على غيبت الحبيب



بقلم بقلمي ليلى النصر

كم لوعة اصابتني
والهم اصابني والفكر فيه
مشغول…
وكم من الثواني عديت
وكم.الساعات والشهور 
منتظره حبيبي الغايب 
الي رموه في السجون 
واولاد له كزغب القطا
ولسه ما شافوا النور 
يسألوني عنه اقول لهم 
هو في ساحة الوغى 
مجبور يدافع عن القدس
ول همها يشيل 
يخلصها.من براثن العدى 
وان شاء الله هو عاوصول
ابوكم مناضل شريف 
اكثر من كثير فحول
لا همه مال ولا جاه
همه فلسطين لاهلها تؤول
يا حسرتي على الي قاعدين
في القصور 
كيف يواجهوا الرحمان لما 
يسألوا …
ايش كنت تقول…
لما اصحاب النخوه يقاتلوا 
وانتم تملئوا البطون ……
باللحم والشحم….
وغيركم مش لاقيين الفطور
عندها تكون جهنم ليهم…
وايش نفعتهم الكراسي والقصور
يا حيف عليكم البنات تعتقل 
وانتم لا خبر منكم ولا انتم موجودون..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: