حياة الفنانينعام

“الإعلامية حنان الشبيني” حريصة علي تقديم الأعمال الإجتماعية وابنتي هي اكبر سند لي



عملت في التلفزيون المصري من اكتر من عشرين سنة 

عملت مراسلة لقناة النيل للأخبار والقناة المصرية التانية 


حصلت على الماجستير ٢٠١٤م 
اكتر الداعمين لها ورغم صغر سنها إبنتها 
اسرتها هي الأهم ورقم واحد في حياتنا 
الرجل بالنسبة لها زوجها الإعلامي ياسر عبد العزيز 
تحرص على تقديم الأعمال الإجتماعية 
تدين بالفضل للاعلامية منى الحسيني والسيدة منى الصغير 
الاعلام اصبح فاقد البوصلة
حوار / ريما السعد
“حنان الشبيني” .. إعلامية متميزة من الطراز الفريد، عملت في التليفزيون المصري منذ اكثر من عشرين عام، عملت كمراسلة لقناة النيل للأخبار، والقناة الثانية ، حصلت علي درجة الماجيستير عام 2014 .

١- ممكن تحديثنا عن نفسك ؟
أنا حنان الشبيني اشتغلت في التليفزيون المصري من اكتر من عشرين سنة، فور تخرجي، عملت كمراسلة في التلفزيون المصري، مراسلةفي النيل للأخبار والقناة التانية المصرية، انا بحضر دلوقتي رسالة الدكتوراه عن الخطاب الإعلامي لقضايا التنمية، وكنت حصلت علي ماجستير الإعلام من جامعة القاهرة 2014، عن العوامل المؤثرة علي أداء مراسلي القنوات العربية والأجنبية بالقاهرة.
٢-كيف كانت بداية حنان في العمل التلفزيوني ؟
أنا في التلفزيون المصري عملت مراسلة وفي القناة التانية المصرية، وقناة النيل للأخبار وكمان شهادة الماجيستير بتاعتي اللي حصلت عليها 2014، كانت عن ” العوامل المؤثرة علي أداء مراسلي القنوات الأجنبية والعربية بالقاهرة “، ويمكن كان موضوع المراسل التلفزيوني ومعاناته شغلي الشاغل خاصة عندما عملت مراسلة من قبل في قناة دبي الإقتصادية، وفي قنوات إخبارية اخري، يمكن حسيت ان المراسل بيؤهل من خلال اختلاطه بالشارع أنه يكون مذيع، اكثر بديهية وسرعة ومهنية علي الهوا.

٣-ماذا تعني الاسرة لك ؟
يمكن الأسرة بالنسبة لي هي الأهم ورقم واحد في حياتي، ولكن أكيد الداعم لي هي من الأسرة وهي بنتي ” دانا ” اللي دايما بتساعدني وتدعمني لانها فعلا عندها وعي، وهي دلوقتي في علوم سياسية جامعة الأمريكية، وهي من قبل كده وهي بتشجعني وواقفة معايا، رغم أنها كانت طفلة بس هي كان عندها وعي ودايما بتشجعني.
٤-من الداعم الاول لحنان في حياتها العملية ونجاحها ؟
سندي الأول هي ابنتي ” دانا “..رغم صغر سنها، إلا أنها هي الداعم الأول ليا في حياتي، ودايما بتشجعني.
أما في حياتي العملية أدين بالفضل للأستاذة منى الحسيني عملت معها برنامج على المكشوف في التقارير الخارجية ، والعمل معها متعة لاهتمامها الكبير بالناس والشارع والناحية الإنسانية كما تهتم بالجانب الاجتماعي ، كما عملت معها في قناة العاصمة في برنامج صباح العاصمة وعملت اكثر من أربعين حلقة وهو برنامج توك شو صباحي يتناول حل مشكلات و عرضها . كما أدين بالفضل للسيدة منى الصغير التي شجعتني على الناحية الأكاديمية والعلمية وتتابع اخباري وتسال عن موعد الدكتوراه رغم خروجها على المعاش

٥-حاليا اين تعملي ، وفي اي قناة ؟
انا بشتغل في التلفزيون من فترة طويلة، عملت في الرقابة علي الافلام الأجنبية في التلفزيون المصري، وقمت بعملي بالظهور علي الشاشة مع الإعلامية مني الحسيني في برنامج ” علي المكشوف ” وقمت بالعمل تقارير مع قناة النيل للأخبار
والي الان اعمل في التلفزيون في إدارة التبادل الدولي.
٦-ما هي اكثر الاعمال التي تحرصي على تقديمها وتصل الى المشاهدين ويستفيدو منها ؟

بعد تجربتي مع قناة العاصمة انتقلت الى قناة ltc ببرنامج من نجوع مصر من خلال دورة تدريبية اخري ومن بعد ذلك يرتاح رايك من صوتك وهو برنامج خدمي لمدة ساعة يومياوالأعمال التي اهتم بتقديمها هي الخاصة بالناحية الاجتماعية

٧-كيف استطعتي ان تربطي بين العمل ومتابعة الدراسة لتحصلي على الماجسيتر ؟
بعد حصولي علي الماجستير في عام 2014، توجهت إلي عمل آخر حيث قمت بتدريب المراسلين والمذيعين من خلال الهيئة المصرية، وانترنيوز الدولية، وقدمت عدة تدريبات.
٨- مارأيك بالإعلام في هذه الفترة التي يمر بها العالم وخاصة العالم العربي ؟
الإعلام أصبح فاقد البوصلة فيه تخطيات شديدة، وأصبح الإعتماد علي الإعلان، وليس القيمة الإعلامية المقدمة، بمعني يستمر البرنامج طالما لديه نسبة إعلانات كبيرة، مما حول الاعلام إلي سوق، مما يدفعني أن انصح أولادي بعدم العمل في مجال الإعلام، فيما سبق كان الإعلام يعتمد علي القيمة والمحتوي المقدم للجمهور وطريقة الأداء الموضوعي والمهني، أما الآن اشتري مساحة هوا وتطلعي قول اللي يعجبك سواء كنتي إعلامية أو كفتجية، عندما يعود الإعلام بريقة ومقدم البرنامج مهنيته ربما انصح أولادي بالعمل به.

٩-ماذا يعني الرجل في حياة حنان الشبيني ؟
الرجل في حياتي هو زوجي الخبير الإعلامي ياسر عبد العزيز، واستفدت منه الكثير، وتحولنا إلي أسرة إعلامية مميزة حتي بالرغم من ابتعاد ابنتي عن المجال إلا أنها تقيم الإعلام بشكل خاص..
١٠-ماذا تعني لك قناة Ltc ؟
بالنسبة لي قناة ltc هي قناة عملها مليء بالحب بين الفريق تحت ظل رئيس القناة السيدة سميرة.
١١-ما أفضل البرامج التي قدمتيها في برنامج من جوه مصر ؟
عملت عدة برامج مثل ” صباحك يا مصر ” أو ” احوالك يا مصر ” أو ” قصدي البرلمان ” و ” حنان والناس “، لكن من افضل البرامج التي حققت بصمة هو ” من جوه مصر “، وأشاد به الجميع لمعالجته المشاكل بشكل موضوعي ومهني.

١٢-عملتي كمراسلة لقنوات عربية ؟ مارايك بعمل المراسلة هل هوا عمل متعب ؟
العمل كمراسلة هو عمل شاق كما ذكرت، ولكنه أيضا عمل يشد و يقوي من مهارة المذيع في كيفية التصرف مع المشكلات علي الهوا، ولأن دي بيجي بعد احتكاك المراسل بالشارع، مما يدفعه إلي القدرة علي التعامل مع المشاكل علي الهوا، والمراسل فعلا عمله قوي جدا، لأنه بيدي خبرة وقدرة حرفية في التعامل مع أي أزمة علي الهواء.
١٣-هل تحبي السفر ! واي البلدان احببتي السفر اليها ؟ 
انا اتيح لي الفرصة للسفر عدة مرات من خلال مؤتمرات إعلامية أو احداث إعلامية خارج مصر، كما قمت بتقديم وإدارة ندوات في مهرجان ” العقبة الأول للإعلام والسياحة ” كما شاركت في عدة ندوات أخري، في عدد من البلاد العربية، و اعتقد ان كل دولة عربية ليها طابع مختلف، وخاص بيها.

١٤-افضل دويتو عملتي . ما مدى النجاح له ؟
أفضل دويتو قدمته في صباح العاصمة مع زميلتي ” أمنية الخولي “، وكان العمل بالبرنامج جماعي بالتناوب لكن بيننا كان في تفاهم والنقاش بلا جدال ولا يظهر امام المشاهد اي نزاع للإنفراد بالحوار.
١٥-ما التكريمات التي حصلتي عليها؟
حصلت علي تكريمات من عدة أماكن لعملي في المجتمع المدني، مثل برنامج للمرأة وتمكين المرأة، وبرنامج هي، وأيضا انا عضو في منتدي التنمية والإعلام.

١٦-هل تشجعي اولادك على العمل في مجال الاعلام ؟

لا أشجع أولادي حاليا علي الدخول في مجال الإعلام

١٧-ماهي اسعد الحظات في حياتك ؟
أسعد لحظات حياتي هي لحظة وجودي مع أولادي ” دانا و باسل “، و أتمني لهم السعادة والسلامة واللحظة الثانية هي عندما أتواصل مع الجمهور من خلال الشاشة.
١٨-هل ندمتي على شيء في حياتك ؟
لا توجد أشياء جوهرية ندمت عليها بحياتي، لكن مرور الأيام يكشف لك ناس مقربين لكي وتنخدعي فيهم، ودي صدمات بتمر علي الإنسان ولكنه يتغلب عليها. وهذا لا يعني أن نفقد الأمل في الصداقة، لي أصدقاء كثيرين ومقربين لي في العمل والحياة، فالتجربة التي يمر بها الإنسان هي حالة ولا داعي للتعميم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: