شعر وحكاياتعام

ولا عزاء



بقلمي نجلاء فتحي عزب
كل الحياة
ماهي إلا بقايا
أروع مكان
من أصل الجنان
أيام آدم وحوا
قبل نزولهم من 
السماء للأرض
مطرودان
نزول ذريع 
قاسي
يجاهد فيه
بني الانسان
يلهث ويجري
وخلفة كائن
من نار يدعى
المارد الشيطان
يسلبه العقل 
ويغويه بكل
ما اتيح
من نكران ..
ويستسلم له 
من بني آدم
ضعيف القدرة 
على الشهوة
وكبح العنان
هذا المريض
للجهل والذنب
والعصيان
لتنتهي حياته
سريعا بالخزي
والعار والخذلان ..
ويندم على
ما فاته 
بما اقترفه
في حياته
ولكن هيهات
قد فات
به الأوان
وخسر جنته
ومعها الأمان
فلا نفعته 
أمواله 
ولا سلطانه
ولا دنياه
ولا عزاء للندمان ..


نج لاء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: