شعر وحكاياتعام

تألقت عند الفراق


قصة قصيرة بقلم ولاء عيسى

تألقت يومها و نزلت من بيتي ، كعادتي الدائمه عند الفراق ، فقد اعتدت التألق في لحظات الوداع ..
أرتديت ردائي البني المفضل و عقلي يدور باشياء لم أحددها ، ودعت من ودعت و فارقت من فارقت و كنت اظن ان هذا هو الوداع الاخير في يومي هذا ، و لم اكن اعلم اني سوف اقابل قدري هذا اليوم علي الطريق ليسلب مني خطواتي و حياتي ، آتاني قدري علي هيئه وحش يضرب ولايكتفي الا بهلاكي 
تباً ، لم اعلم يومها اني لن استطع ان اخطو خطوه واحده ، لم اعلم يومها ان الكرسي المتحركه سيكون خليلي ، لم اعلم يومها اني لن اعود لمنزلي ثانيا ، لم اعلم يومها اني لم اتألق ثاني بعدها ، لم اعلم ان روحي ذهبت و لم تعود من وقتها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: