شعر وحكاياتعام

نَجِم



شعر : مصطفى الحاج حسين
صديقي 
الذي أحبَّهُ
والذي لا أنامُ
قبلَ أن أطمئنَّ عليهِ
أودعَ خنجرَهُ بقلبي
وذهبَ برحلةِ استجمامٍ
وقالَ لذكرياتنا :
– حاذري أن تتبعيني
كما أوصى طَيفي
بعدمِ الاقترابِ منهُ
وحذَّرَ 
الخبز الذي تقاسمناهُ
أن لا يتسبّبَ لهُ بالغصَّة
ولكي لا يبقي أثراً
لي بداخلهِ
أحرقَ
الكتبَ التي قرأناها رفقةً
ومزَّقَ الضّحكات
التي تركناها على الأريكةِ
أمّا قصائدي
فقد شطبَ اسمي منها
وحشرَ اسمهُ عليها
وأعلنَ
من فوقَ المنابرِ
أنَّهُ شاعرٌ
ونالَ الجّوائزَ والأوسمة ! .
إسطنبول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: