شعر وحكاياتعام

واقرؤك


واقرؤك

بقلمي نجلاء فتحي عزب

بما تحمله روحك
من أحاسيس
وتحمله عيونك
من رسالات
واترجمها الى لغة
الحب ترجمة حرفية
كما تترجم الروايات
وانت لا تدري
بأن لغز شفرتك
معي يُآيضني من
المبتدأ حتى النهايات
وانا من تنتصر في فك
الإشارات فأنا
قاموس به مفرداتك
و طلاسيمك 
عندي حل 
لكل الألغاز و العبارات
عندما تغمض الجفون
أعلم ماورائهم هل تريد
النوم أم تفكر بي
نعم لا تستعجب 
فأنا أحسك أكثر منك
أنتشي وانا أسمعك
وأبكي عندما تئن
واقلق عندما تحن
لا تندهش من حكايتي
أعتقد أنني قرينك
فلا تهتم بنفسك
واترك هذا علي
كل المطلوب منك
أن تهتم فقط بي
حتى تقرؤني
كما أقرؤك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: