أدم وحواءشعر وحكاياتعام

الخوارج


الخوارج

نَزفتِ الدمَ يا رازانَ. طُهرا
وسرت إلى العُلا دون إرتِباكِ


رَسمتِ ببسمةِِ درباََ جميلاََ
إلى حيفا نَسيرُ بلا تباكِ

وفي حَيفا تُسانِدنا جذورٌ
وَسيقانٌ تُساهِمُ في غِناكِ

وفي يافا نُناظِرُها بِشوقِِ
أيا يافا إليكِ دَمي فِداكِ

وناصرةُ المسيحِ لها طقوسٌ
تَراتيلٌ تَطيرُ إلى ثَراكِ

وَعلمتِ الخَوارجَ أن شعبي
سَيغسِلُ عارَهم يُعلي سَناكِ

فهذي الأرضُ يا أعرابُ أرضي
وسحرُ بَهائِها غطى رُباكِِ

وهذا الحشدُ يمضي في طَريقِِ
حَملتِ لِواءَه فَعَلت سَماكِ

وَيومَ القدسِ تحمِلهُ قلوبٌ
إلى الرحمنِ ترفَعهُ دعاكِ

ويوم القدس يا رفقاءَ يُوحي
بِِرفض الذُلِ أو أيِ انتهاكِ

دُروب الدمِ نسلُكها حثيثاََ
بإسم الحُبِ لا حباََ سِواكِِ

بقلمي: مهنذس بركات عبوه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: