عاممقالات

(ستيفن هوكينغ) يحلُّ ضيفاً على دار الكتاب العربي

(ستيفن هوكينغ) يحلُّ ضيفاً على دار الكتاب العربي

القاهرة: أحمد محمدأبو رحاب 
مابين ٢٢/يناير الحالي و لغاية ١٠فبراير2019 تنطلق فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب. و يشهد المعرض تنافساً كبيراً بين دور النشر لتحقيق الأفضلية و الأسبقية في جذب القراء و الزائرين كما هي العادة. المُلفت في الأمر إصدار جديد يتناول سيرة العالم الفيزيائي (ستيفن هوكينغ)، فاجأت به دار الكتاب العربي في القاهرة عشاق العلم و محبِّيه، يحمل الإصدار عنوان (ستيفن هوكينغ..رهين الإعاقتين، و حكاية عزم لا يلين). تأليف الأديبة و الباحثة الشابة (ميرفت أحمد علي)، التي أفادَتنا بأن هذا الكتاب هو أول محاولة تأليف توثيقية و بانورامية جادة لحياة و لإنجازات (ستيفن هوكينغ)، الذي لم يسبق لكاتب عربي أن ألَّفَ عنه كتاباً…هناك بالطبع (ترجمات) لمؤلفاته و لأبحاثه العلمية اتكأت عليها (ميرفت) كمراجع بحثيَّة. و اقتصرَ التأليف حول عالم الفيزياء البريطاني الشهير (هوكينغ) على كتاب واحد، تناولَ نقداً لأحد كتبه و هو كتاب : (التصميم العظيم) . فلم يحدث أن تفرَّغَ مؤلِّف أو باحث عربي حتى اليوم لتعريفنا بالمجمل بإسهامات (ستيفن هوكينغ) العلمية و بجوانب شخصيته و حياته. 
في كتاب (ستيفن هوكينغ، رهين الإعاقتين..و حكاية عزم لا يلين) تعريفٌ وافٍ كافٍ بالنظريات الفيزيائية التي سعت لتفسير الكون و ظواهره المحيِّرة، منذ لحظة الخلق الأولى وصولاً إلى مساعي (هوكينغ) و معاصريه في هذا الشأن. و عمدتْ المؤلِّفة إلى شرح و تبويب هذه النظريات و تبسيطها للقارئ ، و تقريبها من ذهنه ليغدو الكتاب مرجعاً بحثياً يتكئ عليه القراء من مختلف الأعمار و التدرُّجات الثقافية. و في الوقت ذاته جهدت المؤلِّفة لوضع الكتاب في خدمة الأكاديميين المختصِّين كَسِفر يمكن الاتكاء عليه في الإعداد لأطروحات الماجستير و الدكتوراه. 
وواضحٌ لمن يتصفح الكتاب مقدار الجهد البحثي و التأليفي الكبيرين المبذولين من جانب المؤلِّفة للإحاطة بدقائق نظريات و فرضيات (ستيفن هوكينغ) في مجال الكون و أسراره ، و ظاهرة الثقوب السوداء، و دراسة الجسيِّمات التي تكونت منها الطبيعة ، و استقصاء تنبُّؤات (هوكينغ) المثيرة بشأن مستقبل البشرية، إضافة إلى جوانب هامة من شخصية هذا الرجل الأسطورة. 
و يتَّسم عرض الأفكار بسلاسة الأسلوب، و نصاعته اللغوية، و روح المرح و الدعابة التي انتقلت (بالعدوى) ــ على ما يبدو ـــ من (هوكينغ) إلى المؤلِّفة ، لنجد أنفسنا أمام كتاب علمي جميل مثير، مليء بالفائدة و بالمتعة و بأناقة اللغة و ملاءمتها لمستوى القراء، مهما تبايَنت ثقافاتُهم و تحصيلُهم الدراسي.
و كان (هوكينغ) البريطاني الجنسية قد تُوفيَ بتاريخ 14/مارس/2018 . و سبَّبتْ وفاته صدمة للمجتمع العلمي على المستوى العالمي ، و ليس في أوروبا فحسب. و يُعدُّ (ستيفن هوكينغ) الشخصية العلمية الأكثر شهرةً و جدلاً في الوسطين العلمي و الإعلامي حتى يومنا هذا . 
بعبارة مختصرة…إنهُ رجلٌ من فولاذ، تغلَّبَ على الشلل الحركي و فقدان الصوت ، و تحدَّى نبوءة الأطباء بموته خلالَ عامين من اكتشاف مرضه…و استمرَّ أيقونةً للعزم و للصبر و للجَلَد على الصعاب و منغِّصات العيش . يُبدع و يكتشف حلولاً سحرية مدهشة لقضايا الوجود، و لمستقبل المنظومة الشمسية و الكون، أربكتْ العلماء قبل الناس العاديين. 
يمكن لعشاق علم الفلك و الكونيَّات الحصول على نسخة من الكتاب، من دار الكتاب العربي الصالة (1) الجناح A38… الجهة الناشرة للكتاب. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: