عاممقالات

البيئة وتربية الإنسان المحافظة عليها

 
البيئة وتربية الإنسان  المحافظة عليها

بقلم: لميا مصطفى 

يجب أن تتداخل التربية البيئية ضمن اُسلوب تربية الفرد في البيت والمدرسة واتباع 
أساليب صارمة في المؤسسات والهيئات لاستدامة المحافظة على البيئة. إن تزويد الفرد بالمعارف وتنمية ميوله لحل مشكلات البيئة المحيطة به تُجنب حدوث مشكلات اكبر، فتوعية المواطن بخصائص البيئة الطبيعية وإدماجها ضمن المناهج الدراسية الأولى واستمرارها حتى الجامعة تُنشأ علاقة معنوية بين الإنسان والعالم المحيط به بالتالي تصبح البيئة ضمن اهتمامات الفرد وقيمه. 

من المشكلات البيئية تلوث الهواء: 

والذي يلوث الهواء العديد من الأدخنة المتصاعدة من المصانع الكيماوية و تكرير البترول عن طريق احتراق الوقود لينتج الدخان الملوث للبيئة،ولعلاج تلك المشكلة يجب استبدال الوقود اللازم للطاقة بالطاقة المتجددة والغاز الطبيعي مع تشديد 
العقوبة على من يخالف ذلك للحد من تلوث الهواء،وهناك ملوثات للهواء أساسية وثانوية 

من الملوثات الأساسيه: 

مجموعة الأكاسيد مثل أكاسيد الكربون والنيتروچين وأكاسيد الكبريت. 
المواد العضوية المتطايرة مثل الميثان والبنزين التي تنتج من عوادم السيارات 
المُركبات العالقة في الهواء مثل الغبار والكائنات الحية الدقيقة. 
أما المُلوثات الثانوية فهى: التي تنتج من تفاعل الملوثات الأساسيه مع بعضها أو 
مع الماء عن طريق أشعة الشمس. 

أما ملوثات المياه فتنقسم الى نوعين: 

ملوثات طبيعية مثل التغير في درجات حرارة المياه وتغير ملوحتها. 

ملوثات كيميائية:

مثل تلوث المياه بمياه الصرف والتسربات النفطية والالتقاء بمخلفات
الزراعة مثل المُخصبات والمبيدات الحشرية الحال الذي يؤدي ٱلى الخلل في النظام 
البيئي للمياه مما يقلل من أداء دورها الطبيعي ويُفقدها قيمتها الاقتصادية خاصةً ما 
يتعلق بالثروة السمكية ومدى تأثير هذه الملوثات على المياه كونها صالحة للمعالجة 
للشرب أم للإنسان والحيوان والنبات. 

التلوث الإشعاعي: 

هو النشاط الإشعاعي الزائد عن الحد المسموح به في البيئة بحيث
يضر بالإنسان والحيوان،وظهر بعد تعرف الإنسان على الموادالمُشعة ومعرفتهم 
طرق تخصيب اليورانيوم والبلوتونيوم ومع التطور ازداد استخدامه في إنتاج القنبلة 
النووية وكيف أنها تسببت في كوارث بيئية مدمرة لكل كائن حي على الأرض. 
غير ان الإشعاعات الناتجة عن بعض العناصر المشعة تقوم بتدمير الخلايا الحية بل 
وتُحدث لها تشوهات مثلما حدث نتيجة إشعاع هيروشيما وناجازاكي، اما التسربات 
النووية التي تنطلق في الهواء فإن مداها يبقى لسنوات فيتأثر بها الإنسان والحيوان 
والنبات والماء والهواء. 

الحرائق:

 وما ينتج عنها من أدخنه تضر بالإنسان وتسبب العديد من الأمراض 
وخاصة في المناطق المخصصة للمحروقات 

أما طرق الحفاظ على بيئة نظيفة فهى: 

تربية الطفل على المحافظة على بيئته من البيت للشارع للمدرسة. 
حصر مناطق القمامة والتعامل معها بطريقو صحية. 
اهتمام الدولة بزيادة الوعي لدى المواطن بالحفاظ على منطقته السكنية نظيفة. 
اهتمام الدولة بالتعامل مع مخلفات المنزل على انها ثروة مُهدرة ويجب الاستغلال 
الأمثل لها مثل ٱعادة تدويرها بطرق صحية وموفرة. 
التقليل من استخدام الملوثات مثل المبيدات الحشرية وغيرها. 
تحديد الدولة لمناطق للتخلص من النفايات بشكل صحي. 
توعية الدولة بتعامل المواطن مع مخلفات المطبخ على انها مصدر ثروة جديدة 
اهتمام الدولة بزيادة نسبة الزراعات الخضراء والأشجار في الأحياء السكنية. 
نشر وتوزيع مكثف لصناديق القمامة المخصصة لكل نوع منها للاستفادة منها. 
سن القوانين والتشريعات التى تُجرم ٱهدار نظافة الشارع وتلوث المصادر الطبيعية

البيئة وتربية الإنسان  المحافظة عليها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: