شعر وحكاياتعام

الهروب


الهروب

شعر : صفاء القاضي

تعبث الأيام بنا 
عبث طفل بأرجوحة 
تتجمد مشاعرنا كالجليد 
فلا أرجوحة وقفت 
ولا جليد ذاب 
ذكريات تتلوها ذكريات 
فلا ماضي أنصفنا 
ولا ما هو آت 
عندما ينزوي القلب جانبا
وتغدو نبضاته كدقات ساعة
فهل ماتت مشاعرنا ؟ 
فهل هربت بنا الأيام ملتاعة !
أتقصد أيها المسكين 
أن تغدو هنا وحدك 
أتقصد أنني خنتك ! 
أتبحث في ربيع العمر 
عن زهرات الموتى
أتسقيها هنا وحدك
فأين مشاعر الدقات ؟
وأين توالي الأشواق 
وأين جمال تلك اللحظة الصماء
فهل تدعي يا قلبي 
أنك كنت خاليا حرا من النكبات
تلو النكبات
حبكت الدور في التمثيل 
ياقلبي وصدقتك
فنم وارتاح
لا معنى لدقاتك ولا مفتاح
مغاليق 
تخاف البوح بالأفراح
أتهرب من جفاف سنينك العطشى
سنين عجاف
حبكت الدور يا قلبي
فنم وارتاح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: