شعر وحكاياتعام

لا تسلني عن غدي

لا تسلني عن غدي
 بقلمي : نسرين الصايغ

لا تسلني عن غدي …
ولا عن صفحات مطويات وأساطير 
وصرير أقلام مبريات ومداد وفير 
بريشِ نعامٍ و أناملَ من حرير
وتلافيف وردٍ وعناق 
لدى شقشقةِ فجر ورعشة غديرْ ..
هذا كتابي ، و هذي أنا
ومرسالٌ حبّ ومصباحي الصّغير ..
التّوق بات رسولاً يتنبّأ بكلّ أمر يسير ..
والشّعر بين أناملي عزفُ ناياتٍ 
ولحنٌ أسيرٌ ، أسير …
بماذا ابتدي..! و الفجرُ خرّ راكعا
عند عتباتك حرّا يسيرْ ..
يا جنّة وردٍ و أنفاسًا تطايرت كالعبير ..
ويا طعم الثلج ونَكهةً مجبولةً بالسعير 
يا من أوقدت في أحرُفي ، ما أنطق الحجر 
وتغنّى به المصير …
هذه رسالتي ، وهذي أنا ، ورفلةَ عشق 
في الحنايا تطير ..
و كُتيّبا مغزولا بالمُنى ، وفواصل وأسارير . 
وماذا بعدُ، !! 
إذا ما التحفنا طيّاتَهُ وانصهرت قبلاتً
وفاح عبيرْ …
واغرورقت أدمُعا ، وانقطع من بينها الأثير ..
فلا تسَلني عن غدِي
واللحن بين قبضتيكَ والمصيرْ ..!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: