أدم وحواءعاممقالات

رسالة شكر وعرفان لمجلة سحر الحياة في عامها الثامن




بقلم إيناس رمضان

رغم أن عمر صداقتنا عام واحد إلا أني أبث لها كل ما أشعر به لتشاركني أجمل اللحظات ولتكن رفيقتي في حزني بل وفي أشد اللحظات. 
أتحدث إليها بكل صدق فهي الوحيدة التي تعي جيدا مغز الكلمات دون إفصاح وعندما ألتقي بأحد الشخصيات التي تؤثر في حياتي أسرع لها لتشاركني تلك الصحبة من خلال حوار في مجلة سحر الحياة تلك هي صديقتي التي تحتفل بعيد ميلادها الثامن اليوم والتي لم أشعر مطلقا بالغربة وأنا بين أفراد أسرتها هناك روح جميلة وقلوب تتألف دون أن تلتقي بين كل الزملاء والزميلات وأرق رئيس تحرير الصديقة الصدوقة للجميع الصحفية والكاتبة مها نور والتي منذ رأيتها أحسست وكأنني التقيت بها من سنوات…. 
جذبتي إليها بصدقها ونقائها دون أن أعلم من تكن لتمر أيام قليلة وأعلم أنها رئيس تحرير مجلة غيرت مجرى حياتي لنتواصل بعد ذلك لأبدأ أجمل مرحلة في الحياة !!!!!! 
فما أجمل أن تعبر عما يدور بخاطرك كطائر حر يحلق في الفضاء، وترسم بكلماتك أجمل رسائل حب وعرفان وقد تمنح من خلالها الأمل وتكن نبراسا مضيئا في عالم يسوده الظلام. 
أن للكتابة متعة تفوق أي متعة يكفي أن تجعلك طليق اللسان وإن كنت أبكم!!!! 
أدين لمجلة سحر الحياة بالكثير والكثير فمنذ صغري وأنا احتفظ بقصاصات من أقوال ومقالات وأشعار و أهوى القراءة والكتابة وأكتب خواطري وأحيانا أحزاني دون أن ترى الشمس ليكن اللقاء مع مها نور لتظهر كتاباتي إلى النور بعد دراسة منحتها لي و للكثيرين بدون مقابل من متخصصين أفاضل أصبحوا فيما بعد أعز الأصدقاء تجمعنا الكلمة الصادقة والهدف السامي في الحرص على تقديم كل ما يليق للقارئ لنرد لها الجميل. 
مجلتي الغالية سأظل مدينة لكي طيلة حياتي و ستظلين الحضن الدافئ و بر الأمان التي ترسو عليه سفينتي إذا اشتدت العاصفة وتلاطمت الأمواج. 
شكرا مها نور 
شكرأ أسرة سحر الحياة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: