حياة الفنانينعام

إيمان صباح “مصطفى نوفل واحد من الناس ، وأمنيتي يكون موديلز مشهور”

 


 


مصطفي نوفل روح محتاجة تعيش و فخورة أني أم مصطفى. 


 

 

أولادي ثروتي الحقيقية ومصطفي ملاكي الحارس. 

 

 
رغبتي في الإنجاب لم تمنعني ووجود مصطفي حياة. 
 
الحياة عبارة عن مجموعة من الاختبارات وأولادنا مميزين. 
حاورتها إيناس رمضان
” إيمان أحمد صباح” أم مصرية للشاب مصطفي نوفل من ذوي الاحتياجات الخاصة ولكنها لم تيأس ولم تستسلم لنظرات الشفقة. 
 
شاركته كل لحظة من حياته حتي حشد العديد من البطولات في مختلف المجالات وأصبح أول موديلز مصري من ذوي متلازمة داون سندروم. 
 
كان لمجلة سحر الحياة هذا الحوار معها. 

 

هكذا عرفت بين الجميع بوالدة مصطفي نوفل ولكن من تكون…؟.. 
 
ممكن نتعرف على حضرتك ؟
إيمان أحمد صباح من كفر الزيات محافظة الغربية
أم مصرية.
ما ترتيب مصطفى بين أبنائك؟ 
اول طفل ليا.
من الذي أبلغك أن مصطفى من ذوي الاحتياجات الخاصة ؟ 
زوجي والد مصطفى.
حديثنا عن قصة ابنك من البداية ؟ 
لم أمر بمشاكل في فترة الحمل ولكن بعد الولادة أبلغني والد مصطفى أنه محتاج يتعرض على دكتور أطفال وظننت أنه عادي وبعد عودتي للمنزل وجدته منهارا من البكاء و بلغني أن مصطفي من أطفال المنغول وده الاسم الذي كان مشهورا في هذه الفترة ولكن المصطلحات اتغيرت بعد كده.
وسألت يعني إيه وكان رده أنه له ظروف ويحتاج رعاية ومعاملة خاصة.

 

وهل عرفتي نوع الإعاقة في ذلك الوقت ؟
لا لم أعرف نوع الإعاقة في وقتها ولكن طلب الدكتور أننا نعمل بعض التحاليل الخاصة بالوراثة وبالفعل توجهنا إلى القاهرة و تأكدنا أنه من الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ” متلازمة داون سندروم”
كيف كان رد فعلك عند إبلاغك بأنك رزقت بطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة ؟
كنت أتساءل يعني إيه منغول ومش مصدقة وأقول أنه شبهي وعيونه ضيقة زي عنيا ولحد ما عملت التحاليل أنا شايفه طفل طبيعي إلي أن ظهرت النتيجة وتأكد ولحظتها رجوت الله أن ربنا يكرمني فيه وقررت بداخلي أني أخلق منه طفلا طبيعيا.
ما هو أول خاطر دار ببالك بعد ذلك؟ 
تذكرت مشهدا رأيته ولم أفهمه لحظتها فقد كانت ولادة مصطفي قيصرية وبعد خروجي من غرفة العمليات فتحت عيوني لقيت مصطفي جنبي بعدها نظرت لفوق وجدت ملاك يحوم حولي وفي يده عصا ذهبي وبعدها اختفى ظنت أنها تخاريف من البنج وبعد ما عرفت ظروف مصطفي أيقنت أن ما رأيته ما هو إلا رسالة من عند ربنا وأن مصطفي سيكون سند ليا في الدنيا وملاكي الحارس.

 

وهل كان والد مصطفى داعما لكما ؟
بفضله هو بعد ربنا انا ماكنت وصلت بمصطفى لهذا المستوى انا اعرف أسر كتير انفصلوا بسبب وجود طفل من ذوي الل الاحتياجات الخاصة وأب بيخبي ابنه ويرفض أنه يصرف عليه إنما والد مصطفى بيقويني واي مشوار لمصطفى لا يعترض بيننا ثقة واحترام الحمد لله والشكر لله لأنه في بداية زواجنا قالي اهم شئ بيننا الاحترام والتقدير وتربية اولادنا احسن تربية لأن تربيتنا لأولادنا هي دي ثروتنا الحقيقية…
وكنت دايما أحسسه أن وجود مصطفي حياة….
من الناحية الطبية هل كان هناك احتمال أن تنجبي طفلا آخر من ذوي الاحتياجات الخاصة؟ 
بالفعل كان رأي بعض الأطباء أن هناك احتمال طالما أنجبت مصطفى ولكن رغبتي في الإنجاب لم تمنعني وكنت سأكون سعيدة في كل الأحوال لأنها مشيئة الله سبحانه وتعالي وسيكون اختبار آخر من ربنا والحياة عبارة عن مجموعة من الاختبارات.
مصطفى له شقيقان أصحاء ربنا يبارك فيهما
ألم تخشين تكرار الإنجاب مرة أخرى؟
كنت خايفة وعندي رغبة في الإنجاب الاثنين مع بعض وكنت بعمل تحاليل للاطمئنان على أن الجنين سليما ويوم النتيجة كنت اهرب عند صديقة لي من الخوف وزوجي هو اللي يشوفها وبعدين يطمني والحمد لله.

 

كيف تم التوازن في التعامل بينه وبين أخواته ؟
لم أتعامل مع مصطفى إطلاقا على أن له احتياجات خاصة كنت أتعامل معه زيه زي أخواته في الثواب والعقاب وكنت دايما بحاول أنمي قدراته بالمتاح رغم قلة الإمكانيات المتاحة داخل مجتمعنا.
وكيف تقبل أبناؤك شقيقهم رغم صغر سنهم ؟
أنا ووالده بنتكلم معهم كثيرا إحنا لينا جلسة مع أولادنا أحمد ويوسف ونوضح لهم كل الأمور تقدري تقولي جلسة توعية في كل شئون الحياة وإللي بيخصهم وفي نفس الوقت نشرح لهم ظروف مصطفي وأنهم هم السند له وعليهم رعايته و دعمه وتفهم ظروفه .
كلمة توجهينها لهم ؟
وجودكم جنبي ودعمكم ليا قواني كتيرا أشكركم من قلبي .
هل مصطفى شخصية اجتماعية ؟ وهل يجيد الاعتماد على نفسه؟ 
مصطفي شخصية اجتماعية جدا في كل مكان أكون معه الناس بتكلمه وتحييه والحمد لله كمان مصطفي بيعتمد علي نفسه في كل أموره وديه أكثر حاجة كنت حريصة عليها كنت أوفر له المدربين من المحلة حتى يتمكن من الاعتماد علي نفسه في أدق الأمور من لبس وأكل وغيرها و احتياجاته الخاصة قمت بتدريبه عليها بنفسي بمساعدة والده.

 

ما أكثر شئ يؤلمك من الآخرين؟ 
كثير وبالأخص اللي كانوا ينصحوني أني أضعه في دار رعاية أو مدرسة داخلية لأنه ليس منه منفعة وتعب بلا فائدة وكانت الفكرة ديه مرفوضة وبشدة يكفي أنه يكون في حضني وأحس بيه و كان ردي دايما أنه روح محتاجة تعيش وأن ربنا له حكمة في ذلك وأنا فخورة أني أم مصطفى.
كيف كانت نظرة المجتمع من حولك ؟ وهل تغيرت أم بقيت كما هي ؟
نظرة شفقة ولكنها تغيرت بعد ذلك بعد أن وصلت لمصطفي للمستوى ده وتحولت نظرة انبهار وإعجاب.
ما الصعوبات التي واجهتك على الصعيد الطبي والاجتماعي والاقتصادي والتعليمي ؟ 
الصعيد الطبي : الحمدلله والشكر لله مفيش حاجة.
الصعيد الأجتماعي: لم أشعر بمشكلة لأن مصطفي لديه القدرة على التأقلم مع أي أحد والكل بيحبه جدا.
الصعيد الاقتصادي :الجلسات مكلفة جدا والسفر لأي مكان مكلف.
الصعيد التعليمي : واجهت مشاكل كثيرة وما زلت وبعد معاناة نجحت بفضل الله أن يكون هناك مدرسة ملحقة هي مدرسة النجاح ملحقة بمدرسة النصر خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة بكفر الزيات بعد أن كانت فصل في مدرسة الحديثة ورفضت أن يلتحق مصطفي بمدرسة دمج حتى أحقق حلم كل أم وأن يكون لهم مدرسة خاصة وحتى إن كانت للمرحلة الابتدائية فقط ومازلت أعاني في باقي المراحل.

 

رحلة طويلة تحول فيها مصطفي إلي شخص ناجح كيف تم ذلك؟ 
أكيد طبعا معاناة كبيرة ومصاريف وخصوصا أنه لا يتوفر المتطلبات والإمكانيات لذوي الاحتياجات الخاصة في بلدنا ولكن بالرضا والصبر والمثابرة والتعاون يتحقق المستحيل
“مصطفي أول موديلز من متلازمة داون” 
حدثينا عن تلك التطورات التي حدثت في حياة مصطفى في الفترة الأخيرة ؟
كنت في رمضان الماضي وخرجت دعوة قوية من قلبي وكتبتها علي صفحتي أن ربنا يجبر بخاطري في تلك الأيام المباركة قبل أن تنتهي وبصراحة لقيت ناس كتير بتكتب لي نفسك في ايه وكان ردي نفسي أن مصطفي يكون موديلز فجأة وجدت توكيل لإحدى الشركات الخاصة عامل مسابقة يطلب في موديلز من ذوي الاحتياجات الخاصة وأنه سيتم تسليط الضوء عليهم ورسالتهم واتصلت بي المهندسة أمل مبدل رئيس الاتحاد الرياضي لذوي الاحتياجات الخاصة قبل ليلة القدر بيوم وبلغتني أن بكرة في تصوير لحظتها كانت سعادتي لا توصف ومن هنا كانت البداية وهو أصلا بيحب الصور والتصوير.
عالم الأزياء يعد نقطة تحول في حياة مصطفي فما رأيك ؟
سعيدة جدا بها وأتمنى يكون له مستقبل فيها.
ما أكثر شئ يميز مصطفي ؟
اهتمامه بنفسه وتنظيمه لأدواته والتزامه بأي حاجة بيحبها وبيحب أشرف عبد الباقي قوي.

 

ما أمنياتك لمصطفى في المستقبل ؟
أمنيتي من كل قلبي أنه يكون موديلز مشهور ويدخل مجال التمثيل على أدى قدراته لأني حاسة أنه بيلاقي نفسه في هذا المجال.
كلمة لكل أم لديها طفل معاق 
ثقي في أن ربنا منحك هدية ورسالة لتعرفي العالم كله أنه زيه زي أي حد ولا تستمعي لكلمات الإحباط أو أي حد يقف أمامك وبأسلوبك ورعايتك له بأيدك تصلين به لأعلى مستوى باختصار أنتي مميزة بابنك.
وما النصيحة التي تقدمينها لأسرته ؟
القبول والتعاون.
وماذا تقولين للمجتمع بصفة عامة؟ 
أن أولادنا مميزون وإحنا إللي عندنا إعاقة إذا نظرنا لهم بنظرة مختلفة
لمن توجهين:
رسالة شكر
أشكر ربنا على عطيته مصطفي ليا، وأشكر كل يد امتدت ليا بالمساعدة وكانت سند في مراحل حياتي لأصل بمصطفى للمستوى اللي هو فيه.
رسالة عتاب 
عتابي لأي شخص كان يري مصطفي لا يستحق الحياة كغيره من الأسوياء وكان يقلل من قدراته ووقف ضدي وكان يحبطني بأن إللي بعمله مع إبني ليس له قيمة ولكن الحمد لله كل الكلام الذي قيل لي منحني قوة ودافعا لي لأتحدي الجميع رغم أنه كان بيوجعني جدا.

 

ماذا تقولين لمصطفي بقلب الأم؟ 
أنت يا مصطفي بهجة حياتي وأن ربنا كرمني بك وأنا أنت ، وأنت أنا وعايزة أقول للناس كلها مصطفي واحد من الناس زيه زي أي أحد.
وفي الختام
رحلتك مع مصطفي لو حبينا نختصرها في جملة ماذا تقولين؟
طريقي مع ملاكي في الحياة عبارة عن خطوات كمن يمشي على الرمل لا يسمع صوته ولكن أثره واضح….

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: