أخبار وفنعام

«محمد شرف» .. الكوميديان المنسي الذي رحل وحيداً بعيداً عن أعين قليلون الأصل في الوسط الفني “بقيت علي الحديدة” وهذا عتابه للزعيم

كتب : كريم الخطيري

“ماحدش زارني في تعبي .. حسيت إني لوحدي وحيد وماليش حد”
بهذه الكلمات الحزينة المؤلمة، خرج الفنان محمد شرف عن صمته وهو علي فراش المرض في آخر أيامه، فعلي الرغم من تعبه الشديد إلا أنه يبدو وكأنه كان يأمل ان يزوره الكثير من الفنانين اصدقائه لا سيما وهو كان احد واشهر ممثلي الكوميديا في الوطن العربي وكان جديراً بكل الحب والونس والود.

محمد شرف من الممثلين القلة الذين حظوا بحب الجمهور علي رغم في ظهوره في ادوار ليست رئيسية ولكنه وضع بصمة كبيرة ، كان إنسانًا بسيطًا يبتسم دائماً في وجه كل من يقابله، حريصاً على ألا يؤذي أو يجرح مشاعر أحد، ولا يتأخر عن مساعدة من احتاج إليه، فكان كما نراه على الشاشة ضاحكاً بشوشاً حتى في فترة مرضه، وقبل دخوله إلى غرفة العمليات وبينما الجميع يطمئنه ويواسيه كان يبتسم قائلاً: “أنا مش خايف، إيه اللي هيحصل يعني”.


أشهر إفيهاته التي لطالما اَضحكتنا كثيراً
في ذكري وفاته الأولي.. نعرض لكم أهم واشهر إفيهاته التي مازلت راسخة في ذاكرة المُشاهد العربي

“أنا مش تبع حد أنا رئيس جمهورة نفسي”..  جملة قالها محمد شرف، في فيلم ظرف طارق الذي كان من بطولة النجم أحمد حلمي ومجدي كامل، حينما دخل فجأة شقة حلمي قائلا: سامو عليكو.. التلاجة فيها ميه أصل أنا جعان أوى أوى”، و”أنا إنسان وكائن يعيش ويتعايش.. وأنا مش تبع حد أنا رئيس جمهورية نفسى” و”اسمى بسيوني مراد الحيوان” واختتم جملة الإيفيهات قائلا: “واحد مصرى هيشجع إيه.. نيجيريا”.

وفي فيلم ” زكي شان”، بطولة أحمد حلمي، ظهر محمد شرف في دور اللص الذي يقتحم  منزل مديره بالعمل “خيرت”، حيث كانت فكرة والده حسن حسني والذي قرر الاستعانه بالسارق، والمشهد حدث كالتالي، وأثناء النقاش قال له شرف “طالما دخلت عالم المخدرات لازم أقعد فيه مش أقل من سنة وبعدين أحول”، وبعد القبض عليه وأثناء ضربه قال “إضرب كمان قفلهوملى باكو”.

وللمرة الثالثة، شارك النجم أحمد حلمي في فيلم”جعلتني مجرما”، وجسد دور المعلم “مشمش” تاجر المخدرات، الذى يدير غرزة، وحينما تأتي الشرطة يخفيها حتى لا يتم القبض عليه.

وتخلى شرف عن دور الكوميديا، حيث شارك حلمي في فيلمه “أسف على الأزعاج”، حيث نطاق المعتاد، وقدم مشهدين أحدهما درامي، أبكى فيه الجمهور، فجسد دور “نسيم” الرجل المصرى العاطل صاحب النظر الضعيف.

وحظى شرف بحب الجمهور، عندما ظهر في فيلم “الرهينة”، الذي كان بطولة النجم أحمد عز، في دور “عماد” القبطي، الذي كان صديق مصطفى، واستقبله في أوكرانيا، حيث اشتهر بمشاهده الكوميدية، وخاصة مشهد “ياعم أنا عمده أفتح”.


بداية المرض  “بقيت علي الحديدة”
بداية محمد شرف مع المرض كانت بعد إصابته بإنسداد في شرايين المخ، وخضع  بسببها لثلاث عمليات جراحية، وتسبب له هذا المرض في عدة مضاعفات أجبرته على التوقف عن العمل وقتها لفترة طويلة.

أثر المرض ماديًا على محمد شرف خاصة بعدما أنفق أكثر من 180 ألف جنيه على العلاج، حيث أوضح في تصريحات سابقة له أنه كان ينفق 300 جنيه أسبوعيًا على الأدوية، وعلق على ذلك قائلصا: «بقيت على الحديدة»، وبعد خسارته لكل أمواله تكفلت نقابة الممثلين بإجراء العمليات الجراحية.

حزنه الشديد وهو علي فراش المرض وتجاهل الفنانين
وعلى الرغم من سوء حالة محمد شرف الصحية إلا أنه واجه تجاهلًا تاماً من الفنانين، وعبر وقتها عن حزنه الكبير من هذا التجاهل مؤكدًا أن عددًا محدودًا من الفنانين هم من اهتموا بالسؤال عليه وهم الفنان أشرف زكي، نهال عنبر، محمد هنيدي، محمد سعد، وعدد قليل من الفنانين.

عتابه للزعيم
كان محمد شرف مُلهماً بالزعيم عادل إمام، وكان يحبه كثيرا 
محمد شرف، وجه في حوار صحفي قديم له عتاب خاص للفنان عادل إمام لعدم زيارته للإطمئنان على صحته 


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: